أعلن التحالف الدولي في بيان له استحداث أربع مجموعات عمل لمتابعة محاربة تنظيم داعش بعد هزيمته على الأرض في سوريا والعراق، وذلك في بيان ختامي للاجتماع الذي عقده وزراء خارجية التحالف في واشنطن.

التحالف الدولي يقول إن هزيمة التنظيم لا يعني انتهاء الكفاح ضده
التحالف الدولي يقول إن هزيمة التنظيم لا يعني انتهاء الكفاح ضده (Reuters)

قال بيان صادر عن اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في التحالف الدولي لمكافحة تنظيم داعش الإرهابي في سوريا والعراق، إن هزيمة التنظيم لا يعني انتهاء الكفاح ضده.

ورحب البيان الختامي لاجتماع الذي عقد يوم الأربعاء، في العاصمة الأمريكية واشنطن. بقرب انتهاء وجود داعش في الأراضي السورية والعراقية، وشدد على ضرورة عدم إهمال التدابير اللازمة للحيلولة دون انتعاش التنظيم مجدداً.

وأكد البيان أن إلحاق الهزيمة النهائية بداعش، يعد الهدف الأسمى للتحالف الدولي، مشيراً في هذا السياق إلى تطهير العديد من المناطق السورية والعراقية من يد التنظيم ونجاة نحو 7.7 ملايين مواطن من قبضته.

وشكر البيان قوات الأمن العراقية والعناصر التي تعاونت مع قوات التحالف في سوريا للقضاء على داعش.

وتابع البيان "قمنا بالحد من تأثير داعش عبر الإنترنت، وبفضل دعم أعضاء التحالف وقرارات مجلس الأمن الدولي والعمليات العسكرية في سوريا والعراق، استطعنا ممارسة ضغوط على مصادر تمويل التنظيم".

وأوضح أن دول التحالف ستتعاون فيما بينها لعرقلة انتقال عناصر داعش إلى أماكن أخرى، ولمنع عودة العناصر المعتقلة إلى الفعاليات الإرهابية مجدداً.

وذكر البيان أن التحالف الدولي لمكافحة داعش، سيناقش خلال العام الحالي الخطوات الواجب اتخاذها لمكافحة داعش، بعد الكفاح المسلح.

وصرح البيان بأنه تم إقرار استحداث 4 مجموعات عمل هي "المحاربون الإرهابيون الأجانب"، و"تمويل مكافحة داعش"، و"الاتصال"، و"الاستقرار".

كما أكد مواصلة تقديم الدعم العسكري للقوات العراقية والمساعدات الإنسانية لشعب هذا البلد في إطار مكافحة الإرهاب.

وأشار البيان إلى أن التحالف الدولي سيدعم وحدة الأراضي السورية وتأسيس حكومة شاملة بعيدة عن النعرات المذهبية والطائفية.

والتحالف الدولي هو تحالف بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، يضم أكثر من عشرين دولة، انطلق في عام 2014 لمحاربة تنظيم داعش، ووقف تقدمه في العراق وسوريا بعدما سيطر التنظيم على مساحات شاسعة في البلدين.

المصدر: TRT عربي - وكالات