أصدرت الرئاسة التركية بياناً رداً على خبر نشرته شبكة دويتشه فيله الألمانية، وعدّته الرئاسة يعمد إلى تشويه سمعة الاقتصاد التركي. وقالت إن الخبر يعد جزءاً من حملة تستهدف اقتصاد تركيا وسياساتها الاقتصادية، لخلق تصورات سلبية حولها.

وزير الخزانة والمالية التركي قال إنه سيتم توفير تمويل بقيمة 30 مليار ليرة تركية لثلاثة قطاعات رئيسية
وزير الخزانة والمالية التركي قال إنه سيتم توفير تمويل بقيمة 30 مليار ليرة تركية لثلاثة قطاعات رئيسية (AA)

قالت الرئاسة التركية، إن شبكة دويتشه فيله الألمانية تعمل من خلال تغطياتها الإخبارية على تشويه سمعة اقتصاد تركيا بصورة متعمدة.

جاء ذلك في بيان لرئاسة الشؤون الاستراتيجية والميزانية برئاسة الجمهورية، تعقيباً على خبر بثته دويتشه فيله الناطقة بالتركية، السبت، حول حزمة تمويل جديدة أعلنها وزير الخزانة والمالية التركي براءت ألبيرق الخميس.

وأفاد البيان بأن الخبر المذكور ورد بعنوان "انتقاد لحزمة ألبيرق للتمويل.. خاطئة وفي غير وقتها".

وأشار إلى أن ذكر اسم رئاسة الشؤون الاستراتيجية والميزانية في الخبر أمر لا يمكن قبوله أبداً، وحتّم عليها (الرئاسة) إصدار بيان للرد عليه.

وأضاف أنه عند النظر إلى ما ورد في الخبر بشكل كامل يتضح أنه أُعِدّ لخلق رأي عامّ سلبي حول الحزمة المذكورة، مؤكداً أن الشبكة تعمل على تشويه سمعة اقتصاد البلاد بصورة متعمدة.

وقال البيان إن الخبر يعد جزءاً من حملة تستهدف اقتصاد تركيا وسياساتها الاقتصادية، لخلق تصورات سلبية حولها، مشدداً على أن مثل هذه الأخبار وطريقة إعدادها "خاطئة".

وكان وزير الخزانة والمالية أعلن، الخميس، أنه سيتم توفير تمويل بقيمة 30 مليار ليرة تركية (نحو 4.9 مليار دولار) لثلاثة قطاعات رئيسية، تشمل إنتاج الموادّ الخام والسلع الوسيطة وتصنيع الآلات والزراعة، عبر حزمة تمويل بعنوان "صناعة وطنية متقدمة مثمرة" بمشاركة ثلاثة مصارف حكومية.

المصدر: TRT عربي - وكالات