اعتبر وزير الدفاع التركي خلوصي أقار الاعتداء الإرهابي على المصلين في نيوزيلندا مؤشراً على الدرجة التي وصل إليها العداء للإسلام والمسلمين، لافتاً إلى أن مثل هذه العمليات الشنيعة لن تنتهي ما دامت هناك جهات تدعم هؤلاء الإرهابيين.

وزير الدفاع التركي خلوصي أقار أدان عملية نيوزيلندا الإرهابية واعتبرها مؤشراً على ارتفاع معدلات العداء للمسلمين
وزير الدفاع التركي خلوصي أقار أدان عملية نيوزيلندا الإرهابية واعتبرها مؤشراً على ارتفاع معدلات العداء للمسلمين (AA)

قال وزير الدفاع التركي خلوصي أقار، الإثنين، إن الهجومين الإرهابيين اللذين استهدفا مسجدين في نيوزيلندا يُظهِران الدرجة التي وصل إليها عداء الإرهاب الفاشي الإسلاموفوبي ضد الإسلام والأتراك والرئيس أردوغان.

وندد أقار في فاعلية بمناسبة احتفالات إحياء ذكرى شهداء معارك جناق قلعة، بالمجزرة التي راح ضحيتها عشرات المصلين.

وقال في هذا السياق "ندين بأشد العبارات السفلة الذين نفذوا الهجوم الإرهابي العنصري المنظم في نيوزيلندا ومن دعمه".

وأعرب عن أمله في أن لا تتكرر مثل هذه الحوادث المؤلمة، لافتاً إلى الانتباه إلى أن مثل هذه العمليات الشنيعة لن تنتهي ما دام هناك جهات تدعم هؤلاء الإرهابيين.

واستهدف، الجمعة، هجومان إرهابيان مسجدين بمدينة كرايستشيرش، في أثناء الصلاة، مما أسفر عن مقتل 50 شخصاً وإصابة 50 آخرين، حسب أحدث البيانات الرسمية، فيما تمكنت السلطات من توقيف المنفّذ، وهو أسترالي يُدعى بيرنتون هاريسون تارنت.

وفي ما يخص معركة القوات التركية ضد التنظيمات الإرهابية، أكد أقار أن الجيش التركي يزداد قوة كلما تخلص من عناصر منظمة غولن الإرهابية المتغلغلة في بنيته على مر السنوات السابقة.

وتطرق الوزير التركي إلى المنطقة الآمنة المزمع تأسيسها في الشمال السوري قائلاً "لا بد أن تكون المنطقة الآمنة شرق الفرات تحت سيطرة تركيا من أجل أمنها وتجنب وقوع مزيد من الويلات".

المصدر: TRT عربي - وكالات