أصيب 40 فلسطينيا جرَّاء اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال مشاركتهم مع آلاف الفلسطينيين في المسيرات الأسبوعية التي تنطلق من قطاع غزة نحو الحدود مع إسرائيل، وذلك بعد أيام قليلة من إعلان تثبيت التهدئة بين فصائل المقاومة وجيش الاحتلال.

صورة أرشيفية من المظاهرات السابقة
صورة أرشيفية من المظاهرات السابقة (Reuters)

أُصيب 40 متظاهراً فلسطينياً، الجمعة، جرَّاء اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على "مسيرات العودة" قرب السياج الأمني الفاصل بين إسرائيل وشرقي قطاع غزة، وذلك بعد أيام من إعلان التهدئة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل.

وقال أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، إن "40 فلسطينياً وصلوا مستشفيات القطاع، بعد إصابتهم بجراح جرَّاء اعتداء الجيش الإسرائيلي على مسيرات العودة"، وذكر أن بينهم ثلاث إصابات خطيرة، فيما لم يوضح طبيعة باقي الإصابات.

وتوافد آلاف الفلسطينيين مساء الجمعة، نحو مخيمات "العودة" المُقامة على طول السياج الحدودي الفاصل بين إسرائيل وشرقي قطاع غزة، للمشاركة في فاعليات "مسيرات العودة" السلمية التي تطالب برفع الحصار.

يأتي ذلك في أول جمعة تنطلق فيها المسيرات الأسبوعية بعد إعلان اتفاق التهدئة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة بوساطة مصرية ودولية، وهو الاتفاق الذي قوبل بردود فعل إسرائيلية غاضبة اتهمت حكومة نتنياهو بالخضوع لحماس.

وتستمر الجهود المصرية والدولية للتوصل إلى هدنة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل في غزة، وتتمحور المحادثات التي تتوسط فيها المخابرات المصرية بشكل أساسي حول تخفيف الحصار المفروض على القطاع منذ أكثر من عشر سنوات، ودعم السكان، مقابل تهدئة طويلة الأمد، إلا أن هذه الجهود لم تصل بعد إلى مراحلها النهائية.

المصدر: TRT عربي - وكالات