أطلقت الإمارات يوم الاثنين أول قمر صناعي إماراتي "خليفة سات"، على متن الصاروخ الياباني (H-IIA) من مركز تانيغاشيما الفضائي في اليابان. وسيسهم القمر الجديد بمراقبة التغيرات البيئية، والمساعدة في مجال الإغاثة عند حدوث الكوارث الطبيعية.

الصاروخ الياباني (H-IIA) يحمل القمر الصناعي الإمارتي 
الصاروخ الياباني (H-IIA) يحمل القمر الصناعي الإمارتي "خليفة سات" من مركز تانيغاشيما الفضائي في اليابان (AP)

أطلقت دولة الإمارات العربية المتحدة يوم الاثنين، القمر الصناعي "خليفة سات" من مركز تانيغاشيما الفضائي في اليابان، على متن الصاروخ الياباني (H-IIA).

ومن المقرر أن ترسل الأمارات رائدي فضاء إلى محطة الفضاء الدولية عام 2019. كما أعربت أيضاً عن اعتزامها إطلاق مسبار إلى المريخ عام 2020.

وقال حاكم دبي و نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء، الشيخ محمد بن راشد على حسابه عبر تويتر:"يوم تاريخي جديد لدولة الامارات.. إطلاق "خليفة سات" أول قمر صناعي عربي مصنوع بأيد اماراتية 100 %" .

في ما احتفت وسائل الإعلام الإماراتية بهذا الحدث الذي وصفته بـ"الإنجاز العالمي الجديد, المنجز بأياد إماراتية".

واستغرق تصنيع القمر الصناعي المخصص لأغراض الرصد الأرضي 4 أعوام، من التجهيز والاستعداد والتدريب لفريق عمل من المهندسين الإماراتين في مركز محمد بن راشد للفضاء.

وسيسهم القمر الجديد بمراقبة التغيرات البيئية، والمساعدة في مجال الإغاثة عند حدوث الكوارث الطبيعية إضافة إلى التخطيط العمراني، إذ سيقدم صوراً فضائية عالية الجودة والوضوح منافسة في قطاع الصور الفضائية على مستوى العالم، وفقاً لوسائل إعلام إمارتية.

المصدر: TRT عربي - وكالات