هدد قائد في الحرس الثوري الإيراني بضرب قواعد أميركية في قطر والإمارات وأفغانستان والتي تقع في مرمى الصواريخ الإيرانية حسب قوله، وذلك في حال تحرُّك واشنطن على الأرض ضد طهران.

قاعدة العديد الأميركية في قطر
قاعدة العديد الأميركية في قطر (Reuters)

هدد قائد في الحرس الثوري الإيراني، الأربعاء، بأن القواعد الأميركية في منطقة الخليج وأفغانستان وحاملات الطائرات في الخليج في مرمى الصواريخ الإيرانية، ويمكن ضربها في حال أي تحرك أميركي ضد طهران.

ونقلت وكالة تسنيم للأنباء عن أمير علي حاجي زادة قائد القوة الجو فضائية في الحرس الثوري قوله "إنها في مرمى نيراننا ويمكننا ضربها إذا قاموا (الأميركيون) بتحرُّك".

وأضاف أن الحرس الثوري حسّن من دقة صواريخه، وقال إن بإمكان الصواريخ الإيرانية ضرب قاعدة العديد الجوية في قطر وقاعدة الظفرة في الإمارات وقاعدة قندهار في أفغانستان والتي تستضيف قوات أميركية.

وجاءت تصريحات القائد الإيراني في وقت يستمر التوتر مع الولايات المتحدة بعد انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترمب من اتفاق دولي مع إيران في مايو/أيار، وأعاد فرض عقوبات عليها، قائلاً إن الاتفاق النووي المبرم معها معيب لأنه لا يشمل قيوداً على برنامجها لتطوير الصواريخ الباليستية أو دعمها لجهات تحارب بالوكالة في سوريا واليمن ولبنان والعراق.

واستبعدت الحكومة الإيرانية إجراء مفاوضات مع واشنطن بشأن قدراتها العسكرية وبخاصة برنامج الصواريخ الذي يديره الحرس الثوري.

وتقول إيران إن برنامجها الصاروخي برنامج دفاعي محض، وهددت بتعطيل شحنات النفط العابرة من مضيق هرمز في الخليج إذا حاولت الولايات المتحدة إيقاف صادرات النفط الإيرانية.

المصدر: TRT عربي - وكالات