ما زال مسلسل اختطاف ناشطي التظاهرات في العراق مستمرّاً، إذ اختُطف الناشط أحمد فاضل السبت، بيد مسلحين مجهولين بعد عودته من ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد.

اختطاف ناشط آخر في الاحتجاجات وسط بغداد
اختطاف ناشط آخر في الاحتجاجات وسط بغداد (AP)

أقدم مسلحون مجهولون السبت، على اختطاف ناشط في الاحتجاجات عقب خروجه من ساحة التحرير وسط بغداد، حسب مصدر أمني.

وقال المصدر لوكالة الأناضول طالباً عدم الكشف عن اسمه، إن "مسلحين مجهولين اختطفوا تحت تهديد السلاح الناشط في التظاهرات أحمد فاضل، بعد عودته من ساحة التحرير وسط بغداد".

وأوضح المصدر أن "القوات الأمنية تلقّت معلومات من سكان مدنيين تشير إلى اعتراض مسلحين مجهولين الناشط المدني وسط بغداد، وأنهم أرغموه على ركوب سيارة مدنية".

ويتعرض ناشطون في الاحتجاجات لهجمات منسقة من قبيل عمليات اغتيال واختطاف وتعذيب في أماكن سرية منذ اندلاع الاحتجاجات قبل أكثر من شهرين.

وتعهدت الحكومة مراراً بملاحقة المسؤولين عن هذه العمليات، دون نتائج تُذكَر حتى الآن.

ويتهم ناشطون مسلحي فصائل شيعية مقربة من إيران بالوقوف وراء هذه العمليات، فيما تقول الحكومة إنهم "طرف ثالث" دون تحديد هُويَّته بدقة.

ويشهد العراق احتجاجات غير مسبوقة منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول 2019، تخللتها أعمال عنف خلفت 504 قتلى وأكثر من 71 ألف جريح، معظمهم من المحتجين، وفق إحصاء للأناضول، استناداً إلى مصادر حقوقية وطبية وأمنية.

وأجبر المحتجون حكومة عادل عبد المهدي على الاستقالة في الأول من ديسمبر/كانون الأول 2019، ويصرون على رحيل ومحاسبة كل النخبة السياسية المتهمة بالفساد وإهدار أموال الدولة، والتي تحكم منذ إسقاط نظام صدام حسين عام 2003.

المصدر: TRT عربي - وكالات