أعلنت الأمم المتحدة الأربعاء، مقتل 22 مدنياً جرّاء غارات جوية نُفِّذت خلال اليومين الماضيين، في محافظتَي عمران والضالع. وفيما لم يُشر البيان إلى منفّذي الغارات، اتهم الحوثيون التحالف الذي تقوده السعودية بتنفيذها.

الأمم المتحدة تعلن عن مقتل 22 مدنياً جرّاء غارات جوية في محافظتَي عمران والضالع اليمنيتين
الأمم المتحدة تعلن عن مقتل 22 مدنياً جرّاء غارات جوية في محافظتَي عمران والضالع اليمنيتين (AA)

أعلنت الأمم المتحدة الأربعاء، مقتل 22 مدنياً خلال اليومين الماضيين جرّاء غارات جوية بمحافظتين في اليمن.

جاء ذلك في بيان صدر عن منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن ليز غراندي.

وأوضح البيان أن 22 مدنياً قُتلوا في "غارات جوية منفصلة في اليومين الماضيين، إذ وقع الحادث الأول يوم الاثنين في منطقة السواد بمحافظة عمران عندما أصابت الغارات مسجداً وقُتل سبعة مدنيين، بينهم نساء وأطفال من نفس العائلة".

وأضاف البيان أنه "قُتل 15 مدنياً وأصيب 15 آخرون الثلاثاء، جرّاء غارات جوية أصابت منزلاً في منطقة الفاخر بمحافظة الضالع".

وأضافت غراندي في البيان "نشارك خالص تعازينا مع أسر القتلى والجرحى.. من المقلق أن تحدث هذه المآسي أثناء انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة، عندما يجتمع قادة العالم لتعزيز السلام والأمن".

وأشار البيان إلى أن شركاء الحماية أفادوا بأنه خلال 2019، قُتل أكثر من 700 مدني وجرح 1600 نتيجة النزاع المستمر.

وشدد البيان على أن "هذا هو الوقت الذي يجب فيه على الجميع إيجاد طرق لإنهاء هذه الحرب الرهيبة".

وفيما لم يشر البيان إلى المسؤول عن القصف الجوي، اتهم الحوثيون الثلاثاء، التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن بقتل 16 مدنياً في محافظة الضالع، بعد يوم من اتهام مماثل بقتل 7 مدنيين في محافظة عمران.

ولم يصدر حتى اليوم تعليق من قِبل التحالف حول هذه الاتهامات.

وللعام الخامس على التوالي، يشهد اليمن حرباً بين القوات الموالية للحكومة المدعومة من قبل التحالف ومسلحي جماعة الحوثي المتهمة بتلقي دعم إيراني، والتي تسيطر على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014.

المصدر: TRT عربي - وكالات