قالت الأمم المتحدة إن 56 شخصاً قتلوا على خلفية القتال الدائر بين قوات شرق ليبيا بقيادة اللواء المتقاعد خليفة حفتر والقوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً في العاصمة الليبية طرابلس.

منظمة الصحة العالمية: من بين القتلى طبيبان وسائق سيارة إسعاف
منظمة الصحة العالمية: من بين القتلى طبيبان وسائق سيارة إسعاف (AP)

قالت الأمم المتحدة، الخميس، إن القتال بين قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر والقوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً في العاصمة الليبية طرابلس أسفر عن مقتل 56 شخصاً.

وقالت منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، في بيان، إن من بين القتلى طبيبين وسائق سيارة إسعاف. ولم تحدد ما إذا كان بقية القتلى من المدنيين أم المقاتلين.

واتخذت قوات حفتر مواقع لها في الضواحي على بعد حوالي 11 كيلومتراً إلى الجنوب من وسط العاصمة صباح الخميس.

وتجددت المعارك، الأربعاء، في محيط العاصمة الليبية طرابلس بين قوات حفتر وقوات حكومة الوفاق الوطني. وأعلنت قوات حفتر سيطرتها على معسكر تابع لقوات حكومة الوفاق الوطني. فيما أفادت آخر حصيلة لوزارة الصحة في حكومة الوفاق الوطني، أن 35 شخصاً على الأقل قُتلوا منذ بداية الاشتباكات.

وكانت تقارير أممية، تحدثت، الثلاثاء، عن نزوح أكثر من 2000 شخص من العاصمة طرابلس، من بدء العمليات العسكرية.

المصدر: TRT عربي - وكالات