وصلت التحقيقات في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي إلى التساؤل حول إمكانية ارتباط شراء فريق الاغتيال كمية من اللحم النيء بغرض إخفاء معالم الحمض النووي للجثة أثناء حرقها.

فريق الاغتيال طلب 32 وجبة لحم غير مطبوخ من أحد المطاعم الشهيرة بعد ارتكاب الجريمة 
فريق الاغتيال طلب 32 وجبة لحم غير مطبوخ من أحد المطاعم الشهيرة بعد ارتكاب الجريمة  (AP)

حصلت الشرطة التركية على إفادات مسؤولي أحد المطاعم في إسطنبول، سبق لفريق اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي، أن اشترى منه 32 كليوغراماً من اللحم النيئ عقب تنفيذ الجريمة.

وأبلغ مسؤولو المطعم، رجال الشرطة، بكافة تفاصيل الطلبية. ووفق وكالة الأناضول، قام رجال الشرطة بدورهم بمصادرة تسجيلات كاميرات المطعم بغية الاطلاع عليها بشكل تفصيلي.

ونشرت مديرية أمن إسطنبول، الخميس، تفاصيل مهمة تتعلق بجريمة قتل خاشقجي داخل قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول في بداية أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وذكرت المديرية، في تقرير عن فعالياتها خلال العام 2018، أنّ مقر القنصل السعودي يضم بئرَي ماء، وفرناً من الطين يمكن إشعاله عبر الحطب والغاز. وتبرز أهمية هذه النقطة، وفقاً للتقرير، في إمكانية رفع حرارة الفرن المذكور إلى ألف درجة في حال استخدام الحطب والغاز معاً لإشعاله، وهذه الدرجة من الحرارة كافية لإخفاء آثار الحمض النووي (DNA) تماماً.

وقال التقرير إن خبير الطب الشرعي السعودي صلاح محمد الطبيقي (47 عاماً)، كان أحد أفراد فريق الاغتيال الذي دخل مبنى القنصلية يوم الجريمة. ولفت إلى أن الطبيقي كتب رسالة الماجيستير حول تحليل الحمض النووي المستخلص من العظام، وإلى أنّه يتمتع بقدرات علمية تمكّنه من كشف آثار الحمض النووي في العظام المحروقة والمتعفنة.

وبعد إجراء التحريات اللازمة في المنطقة التي توجد بها القنصلية السعودية، تبيّن أن فريق الاغتيال طلب، بعد ارتكاب الجريمة، من أحد المطاعم الشهيرة 32 وجبة لحم غير مطبوخ.

وتابعت مديرية الأمن أنّ "هذه الخطوة تستحضر إلى الأذهان عدة تساؤلات مهمة، منها هل كان طَهي اللحم في الفرن جزءاً من خطة الاغتيال المرسومة مسبقاً؟" وأجابت أن "هذه التساؤلات ستُكشف الإجابات عنها لاحقاً، سيما أن التحقيقات لم تنتهِ بعد".

المصدر: TRT عربي - وكالات