أعادت السلطات العراقية فتح ساحة التحرير وجسر الجمهورية في بغداد بعد عام من إغلاقهما، وأزالت خيام الاحتجاج وسط العاصمة التي ظلّت منذ أيام الحراك الذي أطاح بالحكومة السابقة برئاسة عادل عبد المهدي.

في أكتوبر/تشرين الأول الماضي أغلق محتجون ضد الفساد وسوء الظروف المعيشية ساحة التحرير بالخيام، التي تحولت لاحقاً إلى مركز الحراك الشعبي في العاصمة
في أكتوبر/تشرين الأول الماضي أغلق محتجون ضد الفساد وسوء الظروف المعيشية ساحة التحرير بالخيام، التي تحولت لاحقاً إلى مركز الحراك الشعبي في العاصمة (Reuters)

أزالت السلطات العراقية، السبت، خيام الاحتجاج وسط العاصمة بغداد، تزامناً مع إعادة فتح ساحة التحرير وجسر الجمهورية، بعد عام من إغلاقهما.

وأفاد مراسل الأناضول بأن قوات من الجيش أزالت خيام المحتجين المتبقية في ساحة التحرير "من دون أي صدام مع أحدهم".

وقال قيس المحمداوي، قائد عمليات بغداد التابعة لوزارة الدفاع، وفق بيان تلقت الأناضول نسخة منه، إنهم باشروا فجراً بإعادة فتح ساحة التحرير وجسر الجمهورية أمام حركة المرور.

وأضاف: أن "ذلك سيخفف الزخم المروري الحاصل في المناطق القريبة من الساحة".

وكانت قيادة عمليات بغداد قد أغلقت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي جسر الجمهورية المؤدي إلى المنطقة الخضراء بالكتل الإسمنتية.

وفي التاريخ ذاته أغلق محتجون ضد الفساد وسوء الظروف المعيشية ساحة التحرير بالخيام، والتي تحولت لاحقاً إلى مركز الحراك الشعبي في العاصمة.

وإنهاء الاحتجاجات وإعادة فتح الطرق الرئيسة يعتبر المطلب الرئيس للزعيم الشيعي مقتدى الصدر، الذي هدد مؤخراً بـ"التدخل وإعادة فتح الطرق المغلقة من قبل المحتجين إذا لم تتحرك الحكومة".

والاثنين أعلنت الحكومة العراقية إصابة 240 شخصاً بجروح بينهم 200 عنصر أمن، واعتقال 141 من المتظاهرين خلال الاحتجاجات التي انطلقت الأحد في الذكرى الأولى للحراك الشعبي.

وفي 25 أكتوبر/تشرين الأول 2019 انطلق الحراك الشعبي بالعراق ضد الطبقة السياسية الفاسدة وتردي الأوضاع المعيشية المتردية.

ونجح الحراك في الإطاحة بالحكومة السابقة برئاسة عادل عبد المهدي، ويضغط على الكاظمي للإيفاء بتعهداته المتعلقة بتحسين الخدمات ومحاربة الفساد.

المصدر: TRT عربي - وكالات