دعا وزير العدل الأمريكي وليام بار كبار شركات التكنولوجيا إلى التعاون مع الشرطة للاطّلاع على الرسائل النصية المشفَّرة، نافياً الاتهامات الموجَّهة إلى الحكومة بأنها تبحث عن "باب خلفيّ" للوصول إلى الرسائل النصيّة الخاصة بمستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي.

كثّف وزير العدل الأمريكي وليام بار الضغط عبر إصدار دعوة إلى جميع الشركات المرتبطة بهذه الصناعة
كثّف وزير العدل الأمريكي وليام بار الضغط عبر إصدار دعوة إلى جميع الشركات المرتبطة بهذه الصناعة (Reuters)

حضّت الحكومة الأمريكية الجمعة، كبريات شركات التكنولوجيا السماح للشرطة على الاطلاع على الرسائل النصّية المشفَّرة، مشيرة إلى ضرورة ذلك لمكافحة الجرائم رغم المخاوف بشأن الخصوصية.

وبعدما رفض فيسبوك السماح لوكالات إنفاذ القانون بالاطلاع على الرسائل، كثّف وزير العدل الأمريكي وليام بار الضغط عبر إصدار دعوة إلى جميع الشركات المرتبطة بهذه الصناعة.

وقال بار في خطاب بواشنطن إنه "لا يجب أن نجعل عالمنا الافتراضي أكثر أمنًا على حساب جعلنا أكثر عرضة للمخاطر في العالم الواقعي".

ونفى بار الاتهامات بأن الحكومة تبحث عن "باب خلفي" للوصول إلى الرسائل النصيّة الخاصة بمستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال "نبحث عن الباب الأمامي، سيسعدنا إذا أبقت الشركات التي تقدم خدمات التشفير على المفاتيح لديها".

وأكّد بار أن على مجموعات التكنولوجيا العملاقة أن تطور منتجات توازن بين الأمن عبر الإنترنت والسلامة العامة.

ويشفّر فيسبوك الرسائل النصِّيَّة بطريقة لا تسمح إلا للمرسل والمتلقي بقراءتها، ويعمل على توسيع هذه التكنولوجيا إلى تطبيقات أخرى ضمن مجموعته بما فيها مسنجر وإنستغرام.

وأكّد فيسبوك أنه يسعى لإدخال هذه الخاصية دون السماح للوكالات الرسمية بالاطلاع على الرسائل.

وقال بار "نأمل أن يكون هذا القطاع حليفًا لا خصمًا".

المصدر: TRT عربي - وكالات