تعرض المسجد الأقصى لاعتداء جديد أفرغت خلاله شرطة الاحتلال الإسرائيلي المسجد من المصلين، واعتدت عليهم بالضرب المبرح واعتقلت آخرين، فيما أدى المواطنون صلاة العصر خارج باب الأسباط.

شرطة الاحتلال الإسرائيلي اعتدت بالضرب على المصلين في المسجد الأقصى واعتقلت بعضهم
شرطة الاحتلال الإسرائيلي اعتدت بالضرب على المصلين في المسجد الأقصى واعتقلت بعضهم (AA)

أخرجت شرطة الاحتلال الاسرائيلي، جميع المصلين من المسجد الأقصى، في مدينة القدس، الثلاثاء، وأبقت أبوابه مغلقة، في وقت أصابت فيه 10 فلسطينيين بعدما اعتدت بالضرب عليهم، واعتقلت آخرين.

وقال رئيس قسم الإعلام في دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس فراس الدبس، للصحفيين "أُخرِجنا بالقوة من باحات المسجد الأقصى المبارك، بعد أن طال الاعتداء جميع الموجودين، بمن فيهم المصلون والحراس والشيوخ".

ولفت الدبس إلى وجود أكثر من 10 إصابات، جراء اعتداء الشرطة، عولجت في عيادة المسجد قبل إغلاقه، كما اعتقلت قوات الاحتلال 5 شبان وحارسًا في المسجد بعد الاعتداء عليهم بالضرب المبرح.

واعتبر الدبس أن الحريق الذي أعلنت عنه الشرطة الإسرائيلية في مركزها "مُدبَّر". وأضاف "يبدو أن ما جرى دبّرته الشرطة الإسرائيلية".

وتابع "المسجد الأقصى فارغ، وتوجد إصابات، وضُرِبَ كل من كان في المسجد، وللشرطة والخابرات الإسرائيلية حضور كبير داخل المسجد".

وأدى عشرات الفلسطينيين صلاة العصر خارج باب الأسباط، أحد أبواب المسجد الأقصى، بعد أن أغلقته الشرطة.

المصدر: TRT عربي - وكالات