كشف البروفيسور طلال نصولي في مقابلة حصرية مع TRT عربي، بثّت مساء الجمعة، أن دراسة حديثة أجريت على 44 ألف مصاب بفيروس كورونا المستجد، أكدت شفاء 80% منهم في العزل المنزلي، وأكد أن تأخر التوصل إلى علاج ناجع ضد الفيروس يعني فشل المنظومة الطبية العالمية.

أجرى البروفيسور نصولي مقابلة حصرية مع TRT عربي في برنامج
أجرى البروفيسور نصولي مقابلة حصرية مع TRT عربي في برنامج "على موعد" (AA)

قال أستاذ المناعة والربو والحساسية، البروفيسور طلال نصولي، إن دراسة حديثة أجريت على 44 ألف مصاب بفيروس كورونا المستجد، أكدت شفاء 80% منهم في العزل المنزلي، مؤكداً أن تأخر التوصل إلى علاج ناجع ضد الفيروس يعني فشل المنظومة الطبية العالمية.

جاء ذلك خلال مقابلة حصرية مع TRT عربي في برنامج "على موعد"، لنصولي الذي يعمل في كلية الطب في جامعة جورج تاون بواشنطن، بالإضافة إلى إدارته لمراكز "ووترغيت وبورك" للحساسية والربو.

وأشار نصولي إلى أن فيروس كورونا خطير للغاية، لأنه يصيب معظم أجهزة الجسم وليس الرئتين فقط، ونصح كل من تظهر عليه أعراض كورونا بتناول أقراص بنادول وسرعة التواصل مع الطبيب هاتفياً.

وذكّر نصولي بأن الفيروس يمكنه أن يعيش على الأسطح الجافة مثل الزجاج والخشب من 9 إلى 17 يوماً، وأنه يعيش في الأجواء الباردة والمتجمدة والحارة، وقال: "نأمل أن يحقق تراجعاً في الصيف".

وشدّد البروفيسور على أن شراسة الفيروس سببها أنه جديد ولم يخضع للسيطرة المعملية بعد، وقال: "علينا الانتظار عدة أيام لنتأكد من فعالية أدوية الملاريا والإيبولا في علاجه"، مؤكداً أن التوصل إلى لقاح سيحتاج إلى فترة زمنية تتراوح ما بين 10 إلى 12 شهراً.

وحذّر نصولي من أن كورونا يعدّ من أخطر الفيروسات التي تصيب الإنسان، و"لا بد من الالتزام بالوقاية والبقاء في المنزل".

وأشار نصولي إلى أن دراسة علمية صدرت عام 2007 حذرت من أن مدينة ووهان الصينية قنبلة فيروسية موقوتة.

المصدر: TRT عربي - وكالات