قالت الشرطة السريلانكية إن عدد قتلى الهجمات ارتفع إلى 310 بعد وفاة عديد من الأشخاص متأثرين بجروحهم، فيما أفادت مصادر أخرى بأن الشرطة تحتجز مواطناً سورياً لاستجوابه بشأن الهجمات.

ارتفاع عدد قتلى تفجيرات سريلانكا إلى 310 حسب الشرطة السريلانكية
ارتفاع عدد قتلى تفجيرات سريلانكا إلى 310 حسب الشرطة السريلانكية (AFP)

ارتفعت حصيلة اعتداءات يوم الفصح في سريلانكا، الثلاثاء، إلى 310 قتلى إثر وفاة عديد من الأشخاص متأثرين بجروحهم، وفق المتحدث باسم الشرطة الذي أعلن أيضًا عن توقيفات جديدة.

وقال المتحدث باسم الشرطة روان جوناسيكيرا إن عدد الأشخاص الذين اعتقلوا منذ يوم الأحد ارتفع من 24 إلى 40، معظمهم من السريلانكيين، لكنه أضاف أن الشرطة تحقق فيما إذا كان أجانب لهم صلة بالهجمات التي نفذها سبعة مفجرين انتحاريين.

وقال ثلاثة مصادر حكومية وعسكرية في سريلانكا، لرويترز، إن الشرطة تحتجز مواطناً سورياً لاستجوابه بشأن الهجمات التي وقعت يوم عيد القيامة واستهدفت كنائس وفنادق.

وقال أحد المصادر إن "وحدة التحقيقات في الأنشطة الإرهابية اعتقلت مواطناً سورياً بعد الهجمات للاستجواب". وأكد مسؤولان آخران مطلعان على التحقيق احتجاز السوري. وقال مصدر ثان إنه "اعتُقل بعد استجواب مشتبه بهم محليين".

وكان مكتب الرئيس قد أعلن أن قانون الطوارئ بدأ سريانه من منتصف الليلة الماضية وسيمنح الشرطة سلطات واسعة لاحتجاز المشتبه بهم واستجوابهم دون أوامر من المحكمة. كما تم تطبيق حظر التجول خلال الليل.

وقال متحدث باسم الحكومة إن شبكة دولية لها صلة بالتفجيرات، لكن الشكوك تتركز على جماعة متطرفة في الدولة التي تسكنها أغلبية بوذية في جنوب آسيا.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن مسؤول من جهات لإنفاذ القانون، طلب عدم نشر اسمه، قوله إن مكتب التحقيقات الاتحادي FBI أرسل عملاء إلى سريلانكا للمساعدة في التحقيق.

وقالت مصادر في المخابرات الأمريكية إن الهجمات تحمل بعض السمات المميزة لتنظيم داعش الإرهابي، لكنها التزمت الحذر في تأكيد ذلك لأن التنظيم لم يعلن مسؤوليته بعد.

وأعلنت السلطات السريلانكية الثلاثاء يوم حداد وطنيّاً على ضحايا الكنائس، دون الإعلان عن الجهة التي تقف وراء الهجمات.

المصدر: TRT عربي - وكالات