منعت الحكومة التونسية، الجمعة، ارتداء النقاب في مقرات الإدارات والمؤسسات والمنشآت العمومية لأسباب أمنية. ووقّع رئيس الحكومة التونسية على منشور حكومي ينص على منع "كل شخص غير مكشوف الوجه من دخول مقرات الإدارات والمؤسسات العمومية وذلك لدواعٍ أمنية".

قرار منع النقاب في تونس جاء في أجواء من التوتر الأمني بعد انفجارين هزا العاصمة 
قرار منع النقاب في تونس جاء في أجواء من التوتر الأمني بعد انفجارين هزا العاصمة  (AFP)

قرّر رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، الجمعة، منع النقاب في المؤسسات العامة، وأرجع قراره إلى "دواعٍ أمنية"، حسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

ووقّع الشاهد على منشور حكومي "يمنع كل شخص غير مكشوف الوجه من دخول مقرات الإدارات والمؤسسات والمنشآت العمومية، وذلك لدواعٍ أمنية".

ويأتي القرار في أجواء من التوتر الأمني، بعدما هز البلاد تفجيران انتحاريان في العاصمة منذ أسبوع، أوقعا قتيلين وسبعة جرحى، وتبنى الهجوم تنظيم داعش الإرهابي.

وكان وزير الداخلية التونسي منح في 2014 ترخيصاً لرجال الأمن، يمكّن السلطات من "الرقابة المكثفة" للأشخاص الذين يرتدون النقاب، مبرّراً القرار بالتدابير الأمنية "لمقاومة الإرهاب"، لأن "المشتبه فيهم يلجؤون إلى النقاب للتخفي" حسب قوله.

المصدر: TRT عربي - وكالات