أعلنت وزارة الداخلية العراقية، الأحد، أن 104 أشخاص بينهم 8 من أفراد قوات الأمن قتلوا خلال أعمال العنف التي رافقت الاحتجاجات الشعبية منذ الثلاثاء الماضي، فيما أصيب 6107 آخرون.

يتهم المتظاهرون قوات الأمن بإطلاق النار عليهم
يتهم المتظاهرون قوات الأمن بإطلاق النار عليهم (Reuters)

قالت وزارة الداخلية العراقية، الأحد، إن 104 أشخاص بينهم 8 من أفراد قوات الأمن قتلوا خلال أعمال العنف التي رافقت الاحتجاجات الشعبية منذ الثلاثاء الماضي.

وأوضح المتحدث باسم الوزارة سعد معن، في مؤتمر صحفي من بغداد أن 6107 آخرين أصيبوا بجروح من المحتجين وأفراد الأمن، دون تفصيل العدد من كل جانب، و مدى خطورة الإصابات.

وأشار معن إلى إحراق 8 مقار حزبية وحاجزين أمنيين و52 آلية عسكرية ومدنية ومطعم و7 كرفانات (مقار شرطة متنقلة) و51 من المباني المدنية والحكومية خلال الاحتجاجات.

وذكر المتحدث باسم الوزارة أن اعتداءات طالت أيضاً مكاتب وسائل الإعلام في بغداد.

ويشهد العراق احتجاجات عنيفة منذ الثلاثاء بدأت من بغداد للمطالبة بتحسين الخدمات العامة وتوفير فرص العمل ومحاربة الفساد، قبل أن تمتد إلى محافظات في الجنوب والوسط ذات أكثرية شيعية.

ورفع المتظاهرون سقف مطالبهم، وباتوا يدعون لاستقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، إثر لجوء قوات الأمن للعنف لاحتواء الاحتجاجات.

ويتهم المتظاهرون قوات الأمن بإطلاق النار عليهم، فيما تنفي الأخيرة ذلك وتقول إن "قناصة مجهولين" يطلقون الرصاص على المحتجين وأفراد الأمن على حد سواء لخلق فتنة.

ولم تتمكن الحكومة من كبح جماح الاحتجاجات المتصاعدة رغم فرض حظر التجوال يومي الخميس والجمعة.

ويحتج العراقيون منذ سنوات طويلة على سوء الخدمات العامة الأساسية من قبيل الكهرباء والصحة والماء فضلاً عن البطالة والفساد، في بلد يعد من بين أكثر دول العالم فساداً، بموجب مؤشر منظمة الشفافية الدولية على مدى السنوات الماضية.

المصدر: TRT عربي - وكالات