قال المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية إنه "لا يجد مبرراً لصمت المجتمع الدولي عامة، والبعثة الأممية خاصة" على استهداف مليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر مطارات المنطقة الغربية، مطالباً إياها بتسمية الأمور بأسمائها بدلاً من الحياد السلبي.

المجلس الرئاسي الليبي أدان استهداف قوات حفتر المطارات المدنية في المنطقة الغربية
المجلس الرئاسي الليبي أدان استهداف قوات حفتر المطارات المدنية في المنطقة الغربية (حكومة الوفاق الليبية)

طالب المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية البعثة الأممية بتسمية الأمور بأسمائها بدلاً من الحياد السلبي، بعد استهداف مليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، مطارات المنطقة الغربية.

وقال المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، المعترف بها دولياً، في بيان، إن الحكومة "لا تجد مبرراً لصمت المجتمع الدولي عامة، والبعثة الأممية خاصة، والتي هي على اطلاع على الانتهاكات التي تقوم بها مليشيات حفتر".

وأدان البيان، في هذا السياق، استهداف قوات حفتر المطارات المدنية في المنطقة الغربية (معيتيقة بالعاصمة طرابلس، وزوارة، ومصراتة).

وأضاف أن الاعتداءات المتكررة على المطارات، هدفها زعزعة أمن العاصمة واستقراره، محملاً البعثة الأممية المسؤولية الكاملة عن سلامة المدنيين.

وقال إن القصف يتسبب في إحداث أضرار بالبنية التحتية للمطارات وترويع المدنيين وتعليق الرحلات الجوية القادمة والمغادرة وما يخلفه ذلك من تأخير للمسافرين والمرضى والجرحى والحجاج.

وأشار المجلس الرئاسي إلى أنه والشعب الليبي لم يلمسوا "ما يفترض أن تقوم به الأمم المتحدة ومجلس الأمن لحماية المدنيين وممتلكاتهم ومقدرات الشعب الليبي، والتي تنتهك وتدمر من قبل هذه المليشيات المدعومة من بعض الدول".

وطالب البعثة الأممية "بالإيفاء بالتزاماتها وتسمية الأمور بأسمائها بدلاً من موقف الحياد السلبي، والمجاملة السياسية بخاصة بعد اعتراف المعتدي بانتهاكاته كما حدث عند استهداف مطار زوارة المدني منذ يومين ومع ذلك لم يُدَنْ الاعتداء ومنفذه بشكل صريح‎".

وفي وقت سابق الجمعة، أعلنت عملية "بركان الغضب"، التي أطلقتها حكومة "الوفاق" للتصدي لهجوم حفتر على طرابلس، عبر حسابها على فيسبوك إصابة اثنين من عمال مطار معيتيقة الدولي جراء قصف بصواريخ غراد، شنته قوات حفتر.

وأكدت تعرض مطار زوارة المدني (100 كلم غرب طرابلس)، في وقت سابق الجمعة، لقصف من قبل طيران حفتر، ما أسفر عن إصابة أحد أفراد الحماية المدنية.

والخميس، شجبت البعثة الأممية في بيان الهجمات الممنهجة والمتزايدة على المطارات التي يستخدمها المدنيون في غرب ليبيا، مطالبة بـ"الوقف الفوري" لتلك الهجمات، إذ "عرّضت حياة الآلاف من المسافرين المدنيين للخطر، بمن فيهم موظفو الأمم المتحدة والعاملون في المجال الإنساني".

وتقصف مليشيات حفتر بشكل متكرر مطارات زوارة ومصراتة ومعيتيقة في الغرب الليبي، بزعم أنها تستخدم في أغراض عسكرية، على الرغم من نفي حكومة الوفاق ذلك.

المصدر: TRT عربي - وكالات