شهدت المدن السودانية، الخميس، مظاهرات حاشدة استجابة لدعوة تجمع المهنيين السودانيين لـ"مليونية القصاص العادل"، تنديداً بمقتل محتجين في مدينة الأُبيّض. وبينما يُنتظر أن تعقد جولة مفاوضات جديدة بين قوى التغيير و"العسكري"، سقط 4 قتلى في مظاهرات اليوم.

مئات الآلاف من السودانيين يشاركون في مظاهرات
مئات الآلاف من السودانيين يشاركون في مظاهرات "مليونية القصاص للشهداء" تنديداً بمقتل متظاهرين في مدينة الأُبيِّض (AFP)

على مدار أكثر من سبعة أشهر، أثبت المحتجون السودانيون أن حراكهم لم تنطفئ جذوته على الرغم من العديد من جولات المفاوضات التي تراوح موقعها بين التقدم والتعثر بين قوى إعلان الحرية والتغيير، التي تقود الحراك منذ انطلاقه، والمجلس العسكري الانتقالي الذي يحكم البلاد منذ الإطاحة بعمر البشير، في 11 أبريل/نيسان 2019.

مظاهرات حاشدة

تظاهر مئات آلاف السودانيين، الخميس، بالعاصمة الخرطوم وعدد من مدن البلاد، استجابة لـ"مليونية القصاص العادل" التي دُعي إليها تنديداً بمقتل محتجين سلميين في الأحداث الدامية التي شهدتها، الاثنين، مدينة الأُبيّض بولاية شمال كردفان.

ونشر تجمع المهنيين السودانيين، أبرز مكونات قوى إعلان الحرية والتغيير بالسودان، عبر صفحته الرسمية على موقع فيسبوك، فيديوهات لمظاهرات حاشدة بمدن نيالا وزالنجي وكسلا والقضارف وسنار ومدني وكوستي والأبيض وكادقلي. كما نشر التجمع فيديوهات أخرى لمسيرات وصفها بالـ"مليونية"، في جميع أحياء الخرطوم، وأم درمان وبحري، تطالب بالقصاص للمتظاهرين القتلى.

ميدان الدرايسة بري الخميس 1 أغسطس 2019 #مليونيه_القصاص_العادل #الابيض_تنزف

Posted by ‎تجمع المهنيين السودانيين‎ on Thursday, 1 August 2019

وكان مراسل TRT عربي في الخرطوم محمد إبراهيم، أفاد بأن "الدعوة للتظاهرات لاقت استجابة كبيرة لا سيما في مدينتي أم درمان وبحري، تضامناً مع ضحايا الأحداث الدامية التي شهدتها مدينة الأُبيض ومطالبة بالقصاص للقتلى".

ولفت إبراهيم إلى أن شوارع الخرطوم شهدت انتشاراً أمنياً واسعاً، بخاصة في الشوارع المحيطة بالقصر الجمهوري، موضحاً أن "الشرطة صرّحت بأن الانتشار الأمني لا يهدف لقمع المظاهرات وإنما حماية المتظاهرين وتأمين المواقع الاستراتيجية في العاصمة".

على صعيد آخر، قال المراسل إن "اللجنة الفنية المشتركة بين قوى إعلان الحرية والتغيير والمجلس العسكري أعلنت حدوث تقدم في المناقشات حول الملفات الخلافية بين الجانبين".

قتلى جدد في "مليونية القصاص"

نشرت لجنة أطباء السودان المركزية المعارضة، الخميس، على صفحتها الرسمية على فيسبوك بياناً أعلنت فيه مقتل أربعة متظاهرين في مدينة أم درمان بعد إطلاق الرصاص الحي عليهم.

وأشارت اللجنة المعارضة إلى وجود العديد من الإصابات، مضيفة أنها ستنشر التفاصيل لاحقاً.

لجنة أطباء السودان المركزية عاجـل ارتقت أرواح ٤ شهداء قبل قليل بمدينة أمدرمان بعد إطلاق رصاص حي على الثوار، كما توجد...

Posted by ‎لجنة اطباء السودان المركزية‎ on Thursday, 1 August 2019

يذكر أن القيادي بقوى إعلان الحرية والتغيير مدني عباس مدني كان أشار، في مؤتمر صحفي عقده التحالف المعارض في وقت سابق من الخميس، إلى تلقّيهم "معلومات مؤكدة" تفيد بأن جهات لم يسمِّها تسعى لاستخدام العنف والاعتداء على عسكريين ومدنيين خلال تظاهرات الخميس بالعاصمة الخرطوم. ودعا الأجهزة الأمنية للقيام مهامها في حفظ الأمن، وحماية المظاهرات السلمية التي كان مقرراً لها الخروج احتجاجاً على مقتل وإصابة لعشرات بمدينة الأبيض قبل أيام.

استئناف المفاوضات

أعلن المجلس العسكري السوداني وقوى إعلان الحرية والتغيير استئناف التفاوض المباشر بين الجانبين مساء الخميس، لحسم القضايا العالقة. وقال المتحدث باسم المجلس شمس الدين كباشي إن الجلسة ستبحث تفاصيل الوثيقة الدستورية، وفق وكالة السودان للأنباء.

من جانبه، قال القيادي في قوى إعلان الحرية والتغيير مأمون فاروق إن مسألة الحصانات تعد من أهم الملفات المتوقع مناقشتها في مفاوضات اليوم، مشيراً في حديث لـTRT عربي إلى أن "الجميع اتفق على ضرورة عدم وجود حصانة مطلقة، وأن الحصانة يجب أن تكون إجرائية فقط".

وتابع "المسألة العالقة حتى الآن تتعلق بلجان التحقيق في فض اعتصام الخرطوم وأحداث الأبيض"، موضحاً أنهم يطالبون بأن تكون هذه اللجان "لجاناً وطنية شفافة".

ويشهد السودان تطوُّرات متسارعة ومتشابكة منذ عزل الجيش عمر البشير من الرئاسة في 11 أبريل/نيسان الماضي، تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت أواخر العام الماضي تنديداً بتردِّي الأوضاع الاقتصادية، قبل أن تكتسب طابعاً سياسيّاً ويرتفع سقف مطالب المحتجين إلى الإصرار على رحيل جميع وجوه النظام.

ويتولى المجلس العسكري الانتقالي قيادة البلاد منذ ذلك الحين، فيما يطالب المحتجون بتسليم السلطة للمدنيين، خشية تكرار سيناريوهات مشابهة استأثر فيها الجيش بالسلطة في دول عربية أخرى على خلفية الاحتجاجات الشعبية.

المصدر: TRT عربي