أكد الزعيم الشيعي العراقي علي السيستاني الجمعة، ضرورة وضع خارطة طريق للخروج من الأزمة الراهنة في البلاد، قائلاً: إن أمام الطبقة الحاكمة في البلاد "فرصة فريدة" لتلبية طلبات المحتجين.

السيستاني: من مسؤولية قوات الأمن الحفاظ على سلمية المظاهرات وعليها تجنب اللجوء إلى القوة غير المتكافئة
السيستاني: من مسؤولية قوات الأمن الحفاظ على سلمية المظاهرات وعليها تجنب اللجوء إلى القوة غير المتكافئة (AP)

دعا الزعيم الشيعي العراقي علي السيستاني الجمعة، إلى وضع خارطة طريق للخروج من الأزمة الراهنة في البلاد، قائلاً: إن أمام الطبقة الحاكمة في البلاد "فرصة فريدة"، لتلبية طلبات المحتجين.

وقال السيستاني في خطبة الجمعة: إن من مسؤولية قوات الأمن الحفاظ على سلمية المظاهرات وتجنب اللجوء إلى القوة غير المتكافئة عند التعامل مع المتظاهرين.

وأضاف أن معظم المحتجين لا يزالون سلميين، إلا أن قلة منهم سمّاها بالعنيفة، عليها تجنب المواجهات مع قوات الأمن وشن هجمات على المباني الحكومية.

كما حذر المحتجين من استغلالهم من جانب "أطراف وجهات داخلية وخارجية"، قال: إنها "قد تسعى اليوم لاستغلال الحركة الاحتجاجية الجارية لتحقيق بعض أهدافها"، مشيراً إلى أنه كان لها دور على مدار عقود في الإضرار بالعراق.

من جهته، قال عبد المهدي الكربلائي ممثل السيستاني: إن القوى السياسية أمامها فرصة فريدة لتلبية مطالب المحتجين وفق جدول زمني، يجب أن يطبق في فترة محددة لوضع حد لفترة طويلة من الفساد، مضيفاً أنه لم يعد من المسموح تسويف تلك القضية لأن أخطاراً كبيرة تحيط بالبلاد.

ومنذ 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، يشهد العراق موجة احتجاجية مناهضة للحكومة هي الثانية من نوعها بعد أخرى سبقتها بنحو أسبوعين.

وتخللت الاحتجاجات أعمال عنف واسعة خلفت 284 قتيلاً على الأقل، فضلاً عن آلاف الجرحى في مواجهات بين المتظاهرين من جهة، وقوات الأمن ومسلحي فصائل شيعية مقربة من إيران من جهة أخرى.

ويصرّ المتظاهرون الذين خرجوا في البداية للمطالبة بتحسين الخدمات وتأمين فرص عمل، على رحيل الحكومة والنخبة السياسية التي يعتبرونها فاسدة.

المصدر: TRT عربي - وكالات