وقعت صدامات بين محتجن وقوات الأمن في كربلاء في محاولة لفتح طرق مغلقة بالمدينة، وأغلقت قبائل سُنّية في بغداد الطريق الرابط بين المدينة ومحافظة صلاح الدين، احتجاجاً على اختطاف مسلحين مجهولين شيخ عشيرة.

صدامات بين قوات الأمن ومحتجين في كربلاء العراقية أوقعت عدداً من الجرحى
صدامات بين قوات الأمن ومحتجين في كربلاء العراقية أوقعت عدداً من الجرحى (AP)

قال مصدر أمني عراقي الثلاثاء، إن عدداً من المحتجين أصيبوا بجروح جرَّاء اشتباكات مع قوات الأمن وسط مدينة كربلاء جنوبي البلاد.

وحسب الأناضول، أوضح المصدر في قيادة شرطة كربلاء أن "قوات الأمن تدخلت مساء الاثنين لإعادة افتتاح طرق أغلقها المحتجون في مدينة كربلاء جنوبي البلاد".

وأشار إلى أن "قوات الأمن استخدمت قنابل الغازات المسيلة للدموع لتفريق المحتجين"، مضيفاً أن "صدامات حصلت بين قوات الأمن والمحتجين، مِما أوقع عدداً من الجرحى".

وفي محافظة الديوانية جنوبي البلاد، وقف محتجون حركة القطارات من وإلى العاصمة بغداد احتجاجاً على عدم تلبية مطالب المتظاهرين.

في سياق متصل صرّح مصدر أمني بأن قبائل سُنّية شمالي بغداد أغلقت الطريق الرابط بين العاصمة ومحافظة صلاح الدين شمالي البلاد، احتجاجاً على اختطاف مسلحين مجهولين شيخ عشيرة.

واختطف مسلحون مجهولون الاثنين، الشيخ رافع حاتم المطلك المشهداني، أحد كبار شيوخ عشيرة "السادة المشاهدة"، في منطقة أم العظام بقضاء التاجي شمال بغداد.

وأوضح المصدر أن "الوضع الأمني متأزم في قضاء التاجي، وتحاول قوات الأمن تهدئة الأوضاع"، مشيراً إلى أن "قوات الأمن تُجرِي فحوصات لكاميرات المراقبة لمعرفة هويات المسلحين.

ويشهد العراق احتجاجات شعبية غير مسبوقة منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تخللتها أعمال عنف خلفت 498 قتيلاً وأكثر من 17 ألف جريح، وفق إحصاءات حقوقية.

المصدر: TRT عربي - وكالات