قال مصدر في الدفاع المدني العراقي إن فرق الإنقاذ انتشلت 82 جثة، إثر غرق عبّارة في نهر دجلة بمدينة الموصل. وجاء في بيان أصدره المتحدث باسم وزارة الداخلية أنه "جرى انتشال 71 جثة بين نساء وأطفال ورجال، فيما تم إنقاذ 55 شخصاً بينهم 19 طفلاً".

العراق
العراق (Reuters)

ارتفع عدد ضحايا غرق عبارة في نهر دجلة بالعراق، الجمعة، إلى 103 أشخاص، غالبيتهم من النساء والأطفال.

غرقت العبارة التي كانت مكتظة في نهر دجلة بالقرب من مدينة الموصل العراقية، الخميس، ما أدى إلى مقتل 83 شخصاً في الأقل، ومعظمهم من النساء والأطفال، على حد قول مسؤولين، ليرتفع العدد إلى 103.

وكان العديد من القتلى من النساء والأطفال الذين كافحوا من أجل السباحة ضد تيار قوي، ورؤوسهم تتمايل في المياه المقابلة للمطاعم وملاهٍ ترفيهية كان الناس يحتفلون فيها بعيد النيروز.

وفي السياق، قال العقيد حسام خليل، رئيس الدفاع المدني في محافظة نينوى شمالي العراق، إن الحادث وقع بينما كان العشرات من الناس في منطقة سياحية يحتفلون بعيد النيروز.

وقال عبد الرزاق فالح، وهو منقذ بشرطة نهر الموصل، إنه انتشل أكثر من 20 جثة من الماء.

وأظهرت مقاطع مصورة لكارثة العبّارة نُشرت على الإنترنت أشخاصاً يكافحون ضد تيار قوي. نهر دجلة الهادئ عادة كان مرتفعاً في هذا الوقت من العام، إذ يغذيه ذوبان الجليد من الجبال في تركيا. وتضخم النهر أكثر بعد موسم شهد هطول أمطار أكثر من السنوات السابقة.

وقال فلاح الطائي، مدير إدارة صحة نينوى، إن عدد الضحايا الذين وصلوا إلى قسم الطب الشرعي وفي مستشفيات الموصل يزيد عن 60، معظمهم من النساء والأطفال. وأضاف "هناك عدد كبير من الآباء والأمهات الذين يبحثون عن أطفالهم حتى الآن".

في وقت سابق الخميس، ذكر خليل أن العبارة غرقت بسبب مشكلة فنية، وأنه لم يكن هناك كثير من القوارب في المنطقة لإنقاذ الركاب.

ومن جانبه، أمر رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي بإجراء تحقيق، وأعرب عن تعازيه العميقة لأسر الضحايا.

يذكر أن القوات العراقية طردت تنظيم داعش الإرهابي من الموصل في عام 2017 بعد حملة مدمرة تركت أحياء بأكملها في حالة خراب.

المصدر: TRT عربي - وكالات