قالت منظمة العفو الدولية إن 5 متظاهرين قُتلوا في ساحة التحرير بعد إصابتهم بقنابل غاز مسيل للدموع غير مسبوقة، مؤكدةً أن القوات الأمنية تهدف إلى قتل المتظاهرين وليس تفريقهم.

منظمة العفو الدولية تدعو العراق إلى وقف استخدام قنابل غاز المسيل للدموع غير المسبوقة والتي تخترق جماجم المتظاهرين بالكامل
منظمة العفو الدولية تدعو العراق إلى وقف استخدام قنابل غاز المسيل للدموع غير المسبوقة والتي تخترق جماجم المتظاهرين بالكامل (Reuters)

قالت منظّمة العفو الدوليّة، الخميس، إن 5 متظاهرين قُتِلوا في بغداد بقنابل مسيلة للدّموع اخترقت جماجمهم، داعيةً العراق إلى إيقاف استخدام هذا النوع غير المسبوق من القنابل.

وتحولت ساحة التحرير في بغداد إلى مركز للحراك المُطالب بـ"إسقاط النظام".

وتقول المنظمة، إن القوات الأمنية تستخدم هذا النوع من القنابل ليس بغرض تفريق المتظاهرين وإنما بهدف القتل، مؤكدةً أن القنابل تخترق جماجم المتظاهرين بالكامل، وفقاً لصور أشعة طبية توضح ذلك.

ووفقاً للمنظمة، فإن عبوات الغاز المسيل للدموع التي عادةً ما تستخدمها الشرطة بأنحاء العالم تزن بين 25 و50 غراماً، لكن تلك التي استُخدمت ببغداد تزن من 220 إلى 250 غراماً وتكون قوتها أكبر بـ10 مرات عندما يتم إطلاقها.

ونقلت منظمة العفو الدولية غير الحكومية عن طبيب في مستشفى قريب من ميدان التحرير قوله إنه يستقبل "يومياً من 6 إلى7 مصابين بالرأس بواسطة تلك القنابل.

وتشهد العراق أعمال عنف واشتباكات قُتل على إثرها 250 شخصاً حسب حصيلة رسمية، منذ 1 أكتوبر/تشرين الأول.

وتشهد العراق احتجاجات بسبب غياب الخدمات الأساسية وتفشي البطالة وعجز السلطات عن إيجاد حلول للأزمات المعيشية حتى وصلت مطالبهم إلى إسقاط الحكومة.

المصدر: TRT عربي - وكالات