استدعى المغرب سفيره في العاصمة السعودية الرياض "للتشاور بشأن العلاقات بين البلدين"، وقال السفير المغربي إن استدعاءه جاء بعد بث قناة سعودية تقريراً يتناول قضية الصحراء الغربية. يأتي ذلك وسط أنباء عن انسحاب الرباط من التحالف العسكري في اليمن.

السفير المغربي في السعودية مصطفى المنصوري، في لقاء مع أمير منطقة الرياض فيصل بن بندر بن عبد العزيز
السفير المغربي في السعودية مصطفى المنصوري، في لقاء مع أمير منطقة الرياض فيصل بن بندر بن عبد العزيز ()

أكد سفير المغرب لدى السعودية استدعاءه من طرف الرباط بعد تقرير لقناة سعودية "ضد الوحدة الترابية"، حسب وسائل إعلام مغربية.

وقال السفير المغربي مصطفى المنصوري، في تصريح لـموقع 360 المقرب من السلطات، الجمعة، إن "بلاده استدعته من الرياض، وذلك للتشاور بشأن العلاقات بين البلدين"، واصفاً الأمر بـ"سحابة عابرة".

ورأى المنصوري، أن سبب استدعائه يتعلق بالمستجدات التي طرأت أخيراً على مستوى العلاقات بين البلدين، خاصة بعد بث قناة العربية السعودية تقريراً مصوّراً ضد الوحدة الترابية المغربية يتناول قضية الصحراء الغربية، والذي يُعد بمثابة رد فعل على استضافة وزير الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة في برنامج حواري على قناة الجزيرة القطرية.

وأكد المنصوري أنه "جرى استدعاؤه إلى الرباط منذ 3 أيام للتشاور حول هذه المستجدات"، ورأى أن "الأمر عادي في العلاقات الدبلوماسية حينما تعبرها بعض السحب الباردة".

وأشار إلى أن "الأمور سرعان ما ستعود إلى حالتها الطبيعية، خصوصاً في ظل متانة العلاقة التاريخية الأخوية التي تربط البلدين".

ولم يصدر حتى الآن أي بيان رسمي من وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المغربية بهذا الخصوص.

وقالت وكالة أسوشيتد برس، الجمعة، نقلاً عن مسؤولين حكوميين لم تسمّهم، إن الرباط انسحبت من التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن.

وفي 23 يناير/كانون الثاني الماضي، قال وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، إن بلاده "غيّرت" مشاركتها في التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.

وأضاف بوريطة، في مقابلة مع شبكة الجزيرة، أن المغرب شارك في أنشطة التحالف، و"غيّر مشاركته انطلاقاً من تقييمه للتطورات على أرض الواقع، وانطلاقاً من تقييم البلاد للتطورات في اليمن، خصوصاً الجانب الإنساني".

وأكد بوريطة عدم مشاركة بلاده في المناورات العسكرية الأخيرة التي شاركت فيها دول الخليج، مضيفاً أن الرباط لم تشارك أيضاً في عدد من الاجتماعات الوزارية لدول التحالف.

المصدر: TRT عربي - وكالات