لقيت الناشطة الليبية حنان البرعصي مصرعها في مدينة بنغازي شرقي البلاد، على يد مسلّحين يُعتقد أنهم تابعون لمليشيا يتزعمها صدام نجل الجنرال الانقلابي خليفة حفتر، وفقاً لما نقلته وسائل إعلام محلية وشهود عيان.

شهود عيان ووسائل إعلام محلية تفيد باغتيال الناشطة حنان البرعصي على يد مسلحين في بنغازي شرقي ليبيا
شهود عيان ووسائل إعلام محلية تفيد باغتيال الناشطة حنان البرعصي على يد مسلحين في بنغازي شرقي ليبيا (AA)

أفادت وسائل إعلام ليبية وشهود عيان الثلاثاء، أن مسلحين اغتالوا الناشطة حنان البرعصي، في مدينة بنغازي شرقي البلاد.

ونقل الإعلام الليبي عن مصادر لم يحددها، أن "3 سيارات يستقلها مسلحون أطلقوا النار على الناشطة البرعصي أثناء خروجها من سيارتها بشارع عشرين (في بنغازي)"، وهو ما أكده شهود عيان.

وذكرت قناة فبراير الخاصة أن البرعصي اغتيلت من قبل مليشيات تابعة لصدام نجل الجنرال الانقلابي خليفة حفتر، من دون تفاصيل أخرى. وأشار موقع "ليبيا أوبزرفر" (بالإنجليزية) إلى أن اغتيالها جاء "بعد أيام من انتقادها الشديد لنجل أمير الحرب حفتر ووزير الداخلية في حكومة شرق البلاد".

وجاء الاغتيال أيضاً بعد أقل من ساعتين من ظهور البرعصي في بث مباشر عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك، انتقدت فيه عدداً من التابعين لحفتر. ووصل جثمان الناشطة البرعصي إلى "مستشفى الجلاء" في بنغازي، وفق إعلام محلي.

والأحد، كشفت البرعصي عبر مقطع فيديو نشرته وتداوله مغردون، عن تعرّض ابنتها لمحاولة اغتيال في بنغازي. وقبلها بأسابيع أعلنت في مقطع آخر أنها تعرضت لمحاولة اغتيال على يد مسؤول أمني شرقي ليبيا، من دون أن تذكر اسمه.

وتُعرف الناشطة حنان البرعصي بمواقفها المناهضة لمسؤولي شرقي ليبيا واتهامها لها بالفساد والإثراء غير المشروع. وكانت البرعصي قد اختُطِفت في مارس/آذار الماضي، بسبب ظهورها في فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي انتقدت فيه حفتر وسياسته في بنغازي، قبل أن يفرج عنها.

المصدر: TRT عربي - وكالات