وصل وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس إلى العاصمة المصرية القاهرة، بالتزامن مع بدء ضخ الغاز الإسرائيلي إلى مصر، وذلك للمشاركة في منتدى غاز شرق المتوسط.

وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية تعلن بدء ضخ الغاز الطبيعي الإسرائيلي من حقولها الواقعة قبالة سواحل البحر المتوسط
وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية تعلن بدء ضخ الغاز الطبيعي الإسرائيلي من حقولها الواقعة قبالة سواحل البحر المتوسط (Reuters)

وصل وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس الأربعاء، إلى العاصمة المصرية القاهرة، بالتزامن مع بدء ضخ الغاز الإسرائيلي إلى مصر.

وقالت السفارة الإسرائيلية في القاهرة في تغريدة على موقع تويتر، إن شتاينتس وصل إلى مطار القاهرة الدولي "كي يشارك في منتدى غاز شرق المتوسط".

وأضافت أنه كان في استقباله "القائم بأعمال سفير دولة إسرائيل في مصر إيال سيلع".

وقالت وزارة الطاقة الإسرائيلية في وقت سابق الأربعاء، إن شتاينتس سيلتقي وزير البترول المصري طارق الملا.

وقبيل مغادرته إلى القاهرة، قال شتاينتس في شريط مسجل نشره في حسابه على تويتر: "أنا فخور جداً بتدفق الغاز الإسرائيلي لأول مرة إلى مصر، هذه لحظة تاريخية واحتفالية تصبح فيها إسرائيل قوة إقليمية في مجال الطاقة، وأنا متأكد من أن هذا مهم ليس فقط اقتصادياً بسبب الإيرادات الضخمة، ولكنه يساهم أيضاً في تعزيز علاقات السلام والاستقرار في الشرق الأوسط".

وفد رجال أعمال مصريين يزور الرئيس الإسرائيلي

ومن جهته، قال موقع وزارة الخارجية الإسرائيلية "إسرائيل بالعربية" في تغريدة على تويتر، إن "رئيس دولة إسرائيل رؤوفين ريفلين استضاف في القدس وفداً من كبار رجال الأعمال المصريين في قطاع الغاز".

ونقل عن ريفلين قوله: "يمثل تدفق الغاز الطبيعي من إسرائيل إلى مصر يوماً تاريخياً في العلاقات بين البلدين".

وقد أعلنت وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية بدء ضخ الغاز الطبيعي الإسرائيلي من حقولها الواقعة قبالة سواحل البحر المتوسط، اعتباراً من الأربعاء.

وذكرت الوزارة المصرية في بيان أصدرته الأربعاء، أن بدء ضخ الغاز الطبيعي "يمثل تطوراً هاماً يخدم المصالح الاقتصادية لكلا البلدين".

وبموجب اتفاقيات أُبرمت في العامين الماضيين وجرى تحديثها في الربع الأخير من 2019، تصدّر إسرائيل 85 مليار متر مكعب من الغاز إلى مصر على مدى 15 عاماً مقبلة.

وكانت الاتفاقية الأولية الموقعة في فبراير/شباط 2018، أوردت قيام شركة "ديليك" الإسرائيلية بتصدير 64 مليار متر مكعب من الغاز إلى شركة "دولفينوس هولدنج" المصرية (خاصة)، على مدى 10 سنوات، بقيمة 15 مليار دولار.

وذكر البيان المصري، أن هذا التطور سيمكّن إسرائيل من نقل كميات من الغاز الطبيعي لديها إلى أوروبا، عبر مصانع الغاز الطبيعي المسال المصرية.

ونهاية سبتمبر/أيلول 2018، أعلنت مصر اكتفاء البلاد الذاتي من الغاز المسال، ووقف استيراده من الخارج، ما يوفّر على البلاد نحو 2.5 مليار دولار سنوياً.

وعقب توقيع الاتفاقية في 2018، دافع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عن استيراد شركات خاصة في بلاده الغاز الطبيعي من إسرائيل "لأنه يأتي ضمن خطة لتحول البلاد إلى مركز إقليمي للطاقة".

المصدر: TRT عربي - وكالات