قال مرشح حزب العدالة والتنمية لرئاسة بلدية إسطنبول إن سكان المدينة أعطوا قرارهم في الانتخابات، وإن اللجنة العليا للانتخابات ستعلنه. وأشار إلى أنه لا يحق لأحد أن يُغضب الشعب التركي.

بن علي يلدرم  قال إنه لا يحق لأحد إغضاب الشعب التركي 
بن علي يلدرم  قال إنه لا يحق لأحد إغضاب الشعب التركي  (AA)

قال مرشح حزب العدالة والتنمية التركي لرئاسة بلدية إسطنبول بن علي يلدرم، الأربعاء، إن سكان إسطنبول أعطوا قرارهم في الانتخابات المحلية، واللجنة العليا للانتخابات ستعلنه.

وأضاف في مؤتمر صحفي، مخاطباً منافسه مرشح حزب الشعب الجمهوري أكرم إمام أوغلو، "التصرف بشكل غير مسؤول قبل البت في الاعتراضات من شأنه أن يثير التوتر في المجتمع ويضر البلد والشعب".

وشدد يلدرم على أن تلقِّي التهاني والاتصالات من رؤساء بلديات أجانب ومحاولة ممارسة ضغط دولي وطلب الحصول على رسائل دعم من الدول الأجنبية يُغضب الشعب التركي.

وأضاف "وأقولها بوضوح لا يحق لأحد إغضاب الشعب التركي".

وأكد أن من يتلقى وثيقة الرئاسة هو من سيكون رئيساً لبلدية إسطنبول، قائلاً "والآن أسأل هل توجد لدى السيد إمام أوغلو وثيقة؟ لا توجد، إذاً لا معنى لكتابة عبارة رئيس بلدية إسطنبول الكبرى بجانب اسمه، والتباهي بذلك".

وأشار إلى أن الانتخابات انتهت وأن مرحلة الاعتراضات لا تزال متواصلة، مبيناً أن ذلك ليس أمراً جديداً.

وكان حزب العدالة والتنمية قدّم طعناً في نتائج انتخابات أقضية إسطنبول إلى لجنة الانتخابات العليا التركية. وقال رئيس فرع إسطنبول لحزب العدالة والتنمية، بيرام شان أوجاك، في مؤتمر صحفي، الثلاثاء، إنهم قدموا كل طعوناتهم إلى اللجنة العليا للانتخابات في 39 قضاء في إسطنبول.

وأوضح أنهم تقدموا بطعونهم على خلفية وقوع أخطاء ومخالفات تتناقض مع قوانين الانتخابات منذ عمليات التصويت في إسطنبول. وبيّن أنهم لا يريدون أن يضعوا جميع موظفي لجنة الانتخابات تحت شبهة، ولكن هناك بعض الموظفين قاموا بمخالفات خلال أدائهم لوظيفتهم، ولم يؤدوا مهامهم بشكل سليم.

المصدر: TRT عربي - وكالات