لم يستبعد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اللجوء إلى الخيار العسكري في إدلب، ولكنه اعتبر الوقت الحالي غير مناسب لخطوة كهذه.

بوتين يقول إن الخيار العسكري في إدلب لا يزال قائماً ولكن الوقت الحالي غير مناسب
بوتين يقول إن الخيار العسكري في إدلب لا يزال قائماً ولكن الوقت الحالي غير مناسب ()

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنه لا يستبعد خيار شنّ عملية عسكرية في محافظة إدلب السورية، إلا أنه اعتبر أن الوقت "غير مناسب" في الفترة الحالية.

وذكر بيان صادر عن الكرملين، السبت، أن بوتين أدلى بتصريحه خلال مؤتمر صحفي عقده في العاصمة بكين، في إطار مشاركته في منتدى الحزام والطريق، وتطرق خلاله إلى القضية السورية.

وأوضح بوتين أن الوقت الحالي ليس مناسباً لأي عملية من هذا النوع، وأنه يضع في الاعتبار الأوضاع الإنسانية، رفقة "الأصدقاء السوريين" حسب تعبير البيان. وحمّل بوتين المعارضة السورية المسؤولية عن تأخر تشكيل اللجنة الدستورية.

وأردف "سنعمل مع كل مجموعات المعارضة بالصبر والإصرار، وسنبذل جهوداً من أجل تشكيل هذه اللجنة، لأن ذلك سيشكل أساساً لانطلاق عملية السلام في البلاد".

وكان كل من الأمم المتحدة وتركيا وإيران وروسيا والفرقاء السوريون قرروا، في يناير/كانون الثاني 2018، تشكيل اللجنة الدستورية عبر "مؤتمر الحوار الوطني" المنعقد في سوتشي الروسية.

وجاء ذلك بعد قرار المجلس الأمن رقم 2254 الصادر في 2015، والذي ينص على إعادة صياغة الدستور السوري في إطار عملية انتقال سياسي.

وفي ما يخص محافظة إدلب، فإنها تشكل جزءاً من منطقة "خفض التصعيد"، إذ أبرمت تركيا وروسيا اتفاق "سوتشي" في سبتمبر/أيلول 2018، من أجل تثبيت وقف إطلاق النار فيها وسحبت بموجبه المعارضة أسلحتها الثقيلة من المنطقة التي شملها الاتفاق، إلا أن قوات النظام السوري والمليشيات الإيرانية واصلت انتهاكاتها للاتفاقات، إذ صعدت، منذ مطلع 2019، هجماتها على المنطقة.

المصدر: TRT عربي - وكالات