أدانت وزارة الخارجية التركية بشدة مداهمة الشرطة المصرية لمكتب وكالة الأناضول في العاصمة القاهرة، وتوقيفها بعض العاملين هناك، واستدعت الوزارة القائم بأعمال السفارة المصرية لدى أنقرة، على إثر توقيف موظفي وكالة الأناضول في القاهرة.

قوات الأمن المصرية داهمت مكتب وكالة الأناضول في القاهرة
قوات الأمن المصرية داهمت مكتب وكالة الأناضول في القاهرة (AA)

أدانت وزارة الخارجية التركية بشدة مداهمة الشرطة المصرية لمكتب وكالة الأناضول في العاصمة القاهرة، وتوقيفها بعض العاملين هناك.

وذكرت الوزارة في بيان صادر عنها الأربعاء، أنها تنتظر من السلطات المصرية إخلاء سبيل عاملي مكتب الأناضول بالقاهرة وبينهم مواطن تركي على الفور.

وأضافت: "إن مداهمة قوات الأمن المصرية مساء أمس لمكتب وكالة الأناضول في القاهرة، وتوقيف بعض عامليه من دون ذريعة، يعد تضييقاً وترهيباً ضد الصحافة التركية، وندينه بشدة".

وأشارت إلى أن العمل العنيف هذا ضد وكالة الأناضول يُظهر للعيان مجدداً وضع السلطات المصرية الخطير المتعلق بمسائل الديمقراطية والشفافية ونهجها السلبي تجاه حرية الصحافة.

وأردفت: "تتظاهر الدول الغربية بالدفاع عن حرية الإعلام، لكن تغاضيها عن الانتهاكات في مصر، له دوره في هذا الموقف المتهور".

ومساء الثلاثاء، اقتحمت قوات الأمن المصرية مكتب وكالة الأناضول في العاصمة القاهرة، وأوقفت 4 موظفين بينهم مواطن تركي، واقتادتهم إلى مكان مجهول.

الرئاسة التركية تدين

وأدانت الرئاسة التركية الأربعاء، الممارسات العدائية للسطات المصرية ضد الإعلام التركي.

جاء ذلك في بيان صادر عن مكتب الاتصال في الرئاسة التركية، حول اقتحام الشرطة المصرية مكتب وكالة الأناضول في القاهرة.

وأضاف البيان: "ندين التصرف العدائي للنظام الانقلابي في مصر ضد موظفي وكالة الأناضول"، مشيراً إلى أن ذلك مؤشر على وضعيته العاجزة.

الخارجية التركية تستدعي القائم بأعمال السفارة المصرية لدى أنقرة

واستدعت وزارة الخارجية التركية الأربعاء، القائم بأعمال السفارة المصرية لدى أنقرة، على إثر توقيف موظفي وكالة الأناضول في القاهرة.

وأفادت مصادر دبلوماسية تركية للأناضول، بأن الخارجية استدعت القائم بأعمال السفارة المصرية وأبلغته إدانتها، على إثر توقيف موظفي الوكالة.

ومنذ 2013، تسير العلاقات الدبلوماسية بين تركيا ومصر بشكل متبادل على مستوى القائم بالأعمال.

المصدر: TRT عربي - وكالات