أوضحت دائرة الاتصال بالرئاسة التركية أن من المتوقع أن "يتبادل الأطراف وجهات النظر حول الخطوات الواجب اتخاذها في ليبيا من أجل إرساء السلام والاستقرار في الفترة المقبلة واتخاذ قرارات ملموسة في هذا الاتجاه".

نقاشات تمهيدية بين رئيس الحكومة الليبية فائز السراج وممثلي الاتحاد الأوروبي قبل مؤتمر برلين 
نقاشات تمهيدية بين رئيس الحكومة الليبية فائز السراج وممثلي الاتحاد الأوروبي قبل مؤتمر برلين  (AP)

أفادت دائرة الاتصال بالرئاسة التركية السبت، بأن الأطراف المشاركة في مؤتمر برلين ستتبادل وجهات النظر حول الخطوات الواجب اتخاذها لإحلال السلام والاستقرار في ليبيا.

جاء ذلك في بيان صادر عن دائرة الاتصال بخصوص مؤتمر برلين المزمع انعقاده الأحد، بمشاركة 12 دولة في مقدمتها الدول الخمس دائمة العضوية وأربع منظمات دولية، وبحضور طرفي النزاع في ليبيا.

وأوضح البيان أن الرئيس رجب طيب أردوغان سيتوجه الأحد إلى برلين، للمشاركة في المؤتمر، تلبية لدعوة المستشارة أنغيلا ميركل.

وأكد أن تركيا تدعم منذ البداية الجهود الرامية إلى إيقاف الهجمات على الحكومة الليبية ووقف إطلاق النار بشكل دائم والتوصل إلى حل سياسي دائم لليبيين تحت رعاية الأمم المتحدة.

وجاء في البيان: "في هذا السياق، بذلت تركيا جهواً دبلوماسية مكثفة على جميع المستويات، وساهمت بشكل بنّاء في موضوع عقد مؤتمر برلين".

وتابع: "من المتوقع أن يتبادل الأطراف وجهات النظر حول الخطوات الواجب اتخاذها في ليبيا من أجل إرساء السلام والاستقرار في الفترة المقبلة واتخاذ قرارات ملموسة في هذا الاتجاه".

ونشرت مواقع عدة مسودة اتفاق مؤتمر برلين، التي ناقشها وعدلها وزراء خارجية 10 دول خلال الأشهر الخمسة الأخيرة.

ويشارك في المؤتمر كل من الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين وألمانيا وتركيا وإيطاليا ومصر والإمارات والجزائر والكونغو.

كما يحضر المؤتمر المرتقب فائز السراج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية المعترف بها دولياً والجنرال المتقاعد خليفة حفتر.

ويشارك فيه أربع منظمات دولية ممثلة في: الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي والجامعة العربية، فيما لم تُدْعَ كل من تونس وقطر واليونان والمغرب، على الرغم من اهتمامها بالملف الليبي.

المصدر: TRT عربي - وكالات