شدد الرئيس الأمريكي في تصريحات للصحفيين على أن القوات الأمريكية لن تنسحب بشكل كامل من العراق ما لم يُعوَّض الجيش الأمريكي عن النفقات الباهظة التي دفعها في قاعدة جوية هناك.

ترمب يهدّد بعدم الخروج من العراق وفرض عقوبات غير مسبوقة على بغداد
ترمب يهدّد بعدم الخروج من العراق وفرض عقوبات غير مسبوقة على بغداد (Reuters)

هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، ليلة الأحد/الاثنين، بفرض عقوبات "غير مسبوقة" على العراق، إذا مضت بغداد قدماً في طرد القوات الأمريكية.

وشدّد ترمب في تصريحات للصحفيين على أن "القوات الأمريكية لن تنسحب بشكل كامل من العراق ما لم يُعوَّض الجيش الأمريكي عن النفقات ال باهظة التي دفعها في قاعدة جوية هناك".

وقال: "أنفقنا كثيراً من الأموال في العراق ولدينا قاعدة جوية كلّف بناؤها مليارات الدولارات؛ لن نغادر قبل أن يردوا لنا ما دفعناه".

وأضاف "إذا طرد مسؤولو العراق الولايات المتحدة من البلاد فسوف نفرض عليهم عقوبات لم يروها من قبل، ستكون العقوبات الإيرانية ضئيلة بجانبها".

وفي وقت سابق أعلنت الولايات المتحدة أنها "تشعر بخيبة أمل" بسبب تصويت العراق على خطة لإنهاء الوجود الأمريكي في البلاد.

جاء ذلك في بيان للمتحدثة باسم الخارجية الأمريكية مورغان أورتاغوس، حسب شبكة CNN.

وقالت أورتاغوس إن بلادها "تشعر بخيبة أمل إزاء الإجراء الذي اتُّخذ في مجلس النواب العراقي" لبدء العمل على إنهاء وجود القوات الأمريكية في العراق.

وأضافت أن الولايات المتحدة تنتظر "مزيداً من التوضيح بشأن الطبيعة القانونية" للقرار، وتأمل في أن تعيد بغداد النظر فيه.

وتابعت: "نحثّ الزعماء العراقيين بقوة على إعادة النظر في أهمية العلاقة الاقتصادية والأمنية المستمرة بين البلدين واستمرار وجود التحالف العالَمي لهزيمة داعش".

وأردفت: "نعتقد أنه من المصالح المشتركة للولايات المتحدة والعراق مواصلة القتال ضدّ داعش معاً. لا تزال هذه الإدارة ملتزمة عراقاً يتمتع بالسيادة والاستقرار والازدهار".

والأحد، صوَّت البرلمان العراقي لإلزام الحكومة "العمل من أجل إنهاء وجود جميع القوات الأجنبية على الأراضي العراقية"، في أعقاب الضربة الجوية المثيرة للجدل على القائد الإيراني قاسم سليماني.

وقُتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، و8 آخرون، فجر الجمعة في قصف جوي أمريكي في بغداد، مما أثار غضباً واسعاً في العراق وإيران، وتهديدات متبادلة بين طهران بالانتقام وواشنطن بالردّ على أي خطوة.

وردّاً على ذلك صوّت البرلمان العراقي بالأغلبية الأحد، على قرار يطالب الحكومة بإنهاء الوجود العسكري الأجنبي على أراضي البلاد، وتقديم شكوى رسمية إلى مجلس الأمن ضدّ الولايات المتحدة لـ"انتهاكها سيادة العراق".

وينتشر نحو 5 آلاف جندي أمريكي في قواعد عسكرية بأرجاء العراق ضمن التحالف الدولي بحجة محاربة تنظيم داعش.

المصدر: TRT عربي - وكالات