قال الرئيس الأمريكي إنه سينظم عمل شركات التواصل الاجتماعي أو يغلقها، متهماً تويتر وباقي المنصات بالانحياز السياسي، بعد يوم من إضافة شركة تويتر تحذيراً لبعض من تغريداته لحث القراء على تحري مصداقية تغريدات الرئيس.

ترمب: أظهر تويتر أن كل ما كنا نقوله عنه وعن المنصات الشبيهة صحيح، سنرد بقوة على ذلك
ترمب: أظهر تويتر أن كل ما كنا نقوله عنه وعن المنصات الشبيهة صحيح، سنرد بقوة على ذلك (AP)

هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الأربعاء، بتنظيم عمل شركات التواصل الاجتماعي أو إغلاقها بعد يوم من إضافة شركة تويتر تحذيراً لبعض من تغريداته لحث القراء على تحري مصداقية تغريدات الرئيس.

وقال ترمب في تغريدة: "أظهر تويتر أن كل ما كنا نقوله عنه وعن المنصات الشبيهة صحيح. سنرد بقوة على ذلك".

وكرر ترمب من دون أن يقدم أي دليل، اتهاماته لمثل هذه المنصات التكنولوجية بالانحياز السياسي، مغرداً: "يشعر الجمهوريون بأن منصات التواصل الاجتماعي تُسكت أصوات المحافظين نهائياً. سننظم بقوة (هذه المنصات) أو سنغلقها قبل أن نسمح لهذا أن يحدث على الإطلاق"، وأضاف: "الزموا جادة الصواب الآن!".

ولم يتسنَّ الوصول إلى ممثلين لتويتر وفيسبوك للتعليق على تغريدات ترمب حسب رويترز، فيما انخفضت أسهم الشركتين في التعاملات المبكرة للسوق عقب منشوراته.

وفي تغريدتين نشرهما في الصباح الباكر، انتقد الرئيس الجمهوري الاقتراع بالبريد، ونشر ترمب تغريدات مشابهة حول موضوع الاقتراع الثلاثاء، ما دفع تويتر إلى إضافة تحذير بعلامة تعجب زرقاء تحت هذه التغريدات للتحذير من أن مزاعمه زائفة.

ودفع التحول الجذري الذي قامت به الشركات التكنولوجية من حيث تشديد سياساتها في السنوات الأخيرة، وسط انتقادات بأن نهجها الخاص بعدم التدخل سمح بانتشار المعلومات المضللة، ترمب إلى اتهامها بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة.

المصدر: TRT عربي - وكالات