أكد المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية التركي عمر تشليك، أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لا يمكنه التغطية على المقابر الجماعية في ليبيا عبر استهداف دعم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للحكومة الليبية الشرعية.

المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية التركي يؤكد أن الرئيس الفرنسي لا يمكنه التغطية على المقابر الجماعية في ليبيا
المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية التركي يؤكد أن الرئيس الفرنسي لا يمكنه التغطية على المقابر الجماعية في ليبيا (AA)

قال المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية التركي عمر تشليك الاثنين، إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لا يمكنه التغطية على المقابر الجماعية في ليبيا عبر استهداف دعم الرئيس رجب طيب أردوغان للحكومة الليبية.

وأكد تشليك في تصريحات صحفية أنه “لا يمكن للرئيس الفرنسي التغطية على المقابر الجماعية عبر استهداف دعم رئيسنا لحكومة السراج الشرعية“.

وارتكبت ميليشيا حفتر وقوات موالية لها، حسب مصادر ليبية رسمية، جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية، وإبادة جماعية، في الفترة ما بين 4 أبريل/نيسان 2019 و5 يونيو/حزيران 2020.

كما ارتكبت تلك الميليشيات جرائم أخرى مثل الاختطاف الإخفاء القسري، والتعذيب، وإجبار عشرات الآلاف من السكان على النزوح من بيوتهم.

ومؤخراً حقّق الجيش الليبي انتصارات أبرزها تحرير كامل الحدود الإدارية لطرابلس، وترهونة، وكامل مدن الساحل الغربي، وقاعدة الوطية الجوية، وبلدات بالجبل الغربي.

وشنت مليشيا حفتر، بدعم من دول عربية وأوروبية، عدواناً على طرابلس انطلاقاً من 4 أبريل/نيسان 2019، مما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب دمار واسع.

المصدر: TRT عربي - وكالات