أكّد رئيس الوزراء اليوناني أهمية التضامن بين بلاده وتركيا، على خلفية زلزال ضرب بحر إيجة قبالة سواحل ولاية إزمير التركية. من جانبه قال الرئيس التركي إن "إظهار الجارين للتضامن في الأوقات الصعبة هو أكثر قيمة من أشياء كثيرة في الحياة".

تضامن بين اليونان وتركيا لمواجهة آثار زلزال بحر إيجة
تضامن بين اليونان وتركيا لمواجهة آثار زلزال بحر إيجة (AA)

أكد رئيس الوزراء اليوناني كرياكوس ميتسوتاكيس الجمعة، أهمية التضامن بين بلاده وتركيا، على خلفية زلزال ضرب بحر إيجة قبالة سواحل ولاية إزمير التركية.

وفي تغريدة عبر تويتر، أشار ميتسوتاكيس إلى إجرائه اتصالاً هاتفياً مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وقال: "مهما كانت اختلافاتنا، فهذا وقت تضامن شعبينا". وأشار ميتسوتاكيس إلى تقديمه العزاء لأردوغان في سقوط ضحايا جراء الزلزال الذي هز كلا البلدين.

من جانبه رد الرئيس التركي على تغريدة رئيس الوزراء اليوناني بالقول: "أقدم تعازيّ إلى كل اليونان بالنيابة عني وبالأصالة عن الشعب التركي".

وأضاف أردوغان: "تركيا أيضاً مستعدة دائماً لمساعدة اليونان في التئام جروحها. إن إظهار الجارين للتضامن في الأوقات الصعبة أكثر قيمة من أشياء كثيرة في الحياة".

وأجرى ميتسوتاكيس، اتصالاً هاتفياً مع الرئيس أردوغان، عقب الزلزال الذي ضرب ولاية إزمير التركية وبعض الجزر اليونانية في بحر إيجة.

وخلال المحادثة تبادل أردوغان وميتسوتاكيس التمنيات بالسلامة للمتضررين من الزلزال في البلدين، حسب مراسل الأناضول.

وأعرب أردوغان عن استعداد بلاده لتقديم المساعدات لليونان إذا لزم الأمر.

وفي وقت سابق الجمعة، ضرب زلزال بلغت قوته 6.6 درجات ولاية إزمير غربي تركيا، وفق بيان إدارة الكوارث والطوارئ التركية "آفاد".

وأضاف البيان أن مركز الزلزال في بحر إيجة على بعد 17 كيلومتراً من سواحل قضاء سفري حصار، التابعة لولاية إزمير، وعلى عمق 16.54 كيلومتراً.

وبلغت حصيلة الضحايا في إزمير 12 قتيلاً و419 مصاباً، وفقاً لـ"آفاد".

المصدر: TRT عربي - وكالات