خرجت مظاهرة لمؤيدي الرئيس الراحل محمد مرسي، الثلاثاء، في مسقط رأسه بقرية العدوة بمحافظة الشرقية في مصر، عقب صلاة الغائب على روحه، حسب ما نقله تلفزيون وطن، الذي يبث من الخارج.

دفن جثمان مرسي في الخامسة صباحاً بالتوقيت المحلي في أحد مقابر شرقي العاصمة القاهرة
دفن جثمان مرسي في الخامسة صباحاً بالتوقيت المحلي في أحد مقابر شرقي العاصمة القاهرة (Getty Images)

تظاهر عدد من مؤيدي محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطياً في مصر، الثلاثاء، في مسقط رأسه بقرية العدوة بمحافظة الشرقية (دلتا النيل/شمال)، عقب صلاة الغائب على روحه.

وأفاد تلفزيون وطن، الذي يبث من الخارج، بأن "مظاهرة حاشدة خرجت بعد صلاة الغائب على مرسي، من مسقط رأسه بقرية العدوة".

ونقل المصدر ذاته، صوراً لخروج العشرات من أبناء القرية، وسط حديث عن وصول قوات أمن للتعامل مع الاحتجاج النادر.

تظاهرات بقرية العدوة مسقط رأس الشهيد الرئيس #محمد_مرسي

Posted by ‎تلفزيون وطن - Watan TV‎ on Tuesday, 18 June 2019

ولم يتسنَّ على الفور التأكد من صحة الصور من مصدر مستقل، وعادة ما تقول السلطات إنها تواجه أي احتجاج لم يحصل على تصريح مسبق بالتظاهر.

وتعد هذه التظاهرة أول حراك غاضب داخل مصر، في ظل صمت رسمي وإعلامي منذ وفاة مرسي، الإثنين، أثناء محاكمته جنوبي القاهرة.

وفي وقت سابق، الثلاثاء، كشف عبد المنعم عبد المقصود، محامي أول رئيس مدني منتخب في مصر، عن دفن جثمان مرسي في الخامسة صباحاً بالتوقيت المحلي (03:00 ت.غ)، بأحد مقابر شرقي العاصمة القاهرة، بعد أقل من 24 ساعة على وفاته، بحضور أسرته وفي ظل تواجد أمني.

المصدر: TRT عربي - وكالات