شارك آلاف المعلمين الأردنيين في تظاهرة حاشدة الخميس أمام رئاسة الوزراء في عمّان، واستمرت حتى نهاية اليوم، للمطالبة بعلاوات مالية، فيما قامت قوات الأمن بإطلاق الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين ومنعهم من الوصول إلى الرئاسة وإغلاق الطرقات.

تظاهر الآلاف من المعلمين قرب مقر الحكومة في الأردن للمطالبة بعلاوات مالية
تظاهر الآلاف من المعلمين قرب مقر الحكومة في الأردن للمطالبة بعلاوات مالية (قناة المملكة)

تظاهر آلاف المعلمين الأردنيين الخميس، بوقفة احتجاجية قرب مقر الحكومة في الدوار الرابع بالعاصمة الأردنية عمان، للمطالبة بعلاوات مالية مستحقة، وسط حضور أمني كثيف منذ ساعات الصباح الباكر، ما تسبب في إغلاق الطرقات في المنافذ الرئيسية في عمان.

وقامت قوات الأمن بإطلاق الغاز المسيل للدموع على المحتجين بهدف تفريقهم، وحضر محافظ العاصمة إلى المكان برفقة عدد من المسؤولين الأمنيين، الذين طلبوا من المحتجين مغادرة المكان، قبل استخدام القوة لفضه.

ويشهد محيط الاحتجاج زيادة في أعداد المشاركين، على الرغم من منع قوات الأمن العديد من المعلمين القادمين من محافظات أخرى من التوجه إلى العاصمة، ثم أعلنت نقابة المعلمين إنهاء الوقفة الاحتجاجية نهاية اليوم.

وتصدّر وسم "مع المعلم" مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن، بدعوات من قِبل المعلمين ومناصرين لقضيتهم من أنحاء البلاد كافة.

وتأتي الوقفة بهدف المطالبة بعلاوة مهنية مستحقة نسبتها 50% كانت الحكومة قد وعدت بها المعلمين، حسب اتفاق بين الحكومة ونقابة المعلمين منذ 5 سنوات دون أي استجابة.

وصرحت الحكومة الأردنية في بيان لها بالتزامها الحوار وحرصها على التفاعل مع مطالب المعلمين مع مراعاة المصلحة الوطنية وعدم الإضرار بحق الطلبة.

جدير بالذكر أن نقابة المعلمين في الأردن جرى تأسيسها عام 2011 بعد سلسلة من الاحتجاجات، وتضم نحو 140 ألف معلم.

المصدر: TRT عربي - وكالات