الكاردينال راينر ماريا فولكي رئيس أساقفة أبرشية كولونيا أثناء عرض نتائج التحقيق في مؤتمر صحفي  (Pool/Reuters)

كشف تقرير صدر بتكليف من أبرشية كولونيا الألمانية حول تعامل مسؤولي الكنيسة مع حالات الاعتداء الجنسي السابقة لرجال الدين، عن 75 حالة تقاعس فيها ثمانية من كبار مسؤولي الكنيسة عن أداء واجباتهم.

وأثار رئيس أساقفة كولونيا الكاردينال راينر ماريا فولكي غضب العديد من الروم الكاثوليك خلال الأشهر الأخيرة بإخفاء تقرير أولي عن رد فعل مسؤولي الكنيسة المحلية، عقب اتهام القساوسة بارتكاب اعتداءات جنسية سرية.

وقد كُلّف الكاردينال فولكي بإعداد تقرير جديد صدر الخميس، وتضمَّن تبرئة فولكي نفسه من أي إهمال للواجب تجاه ضحايا الإساءة، وهو تحقيق من 800 صفحة يستند إلى ملفات الكنيسة التي جمعت بواسطة شركة محاماة ألمانية.

مع ذلك اتُّهم سلف فولكي الراحل الكاردينال يواخيم مايسنر بعشرين حالة تتعلق بإهمال واجبه في قضايا إساءة معاملة، تشمل مخالفات مثل عدم المتابعة أو الإبلاغ عن حالات إساءة أو معاقبة الجناة، وقد تقاعد مايسنر عام 2014 وتوفي عام 2017.

ويواجه رئيس أساقفة هامبورغ الحالي ستيفان هيسه الذي كان مسؤولاً بارزاً في كنيسة كولونيا اتهامات بالتقاعس عن أداء الواجب، إلا أنه نفي هذه الاتهامات، حسب وكالة الأنباء الألمانية.

من جانبهقال المحامي المسؤول عن التقرير الجديد بيورن غيركي إن تحقيقه تطرق إلى قضايا 314 قاصراً تعرّضوا لاعتداءات جنسية و202 متهم بارتكاب انتهاكات في أبرشية كولونيا منذ عام 1975 حتى عام 2018.

وأوضح غيركي أن أكثر من نصف الانتهاكات شملت أطفالاً تقلّ أعمارهم عن 14 عاماً معظمهم من الذكور.

لم يتطرق التحقيق بشكل مفصل إلى ما فعله المشتبه بهم للضحايا، لكنه تناول استجابة مسؤولي الكنيسة رؤساء الأساقفة السابقين والحاليين وغيرهم من كبار مسؤولي الكنيسة لهذه الاتهامات.

وإجمالاً وجد التقرير 75 حالة تقاعس فيها ثمانية مسؤولين رفيعي المستوى بالكنيسة بعضهم لم يعد على قيد الحياة، في أداء واجباتهم إما بمتابعة حالات الإساءة وإما الإبلاغ عنها وإما معاقبتها بالإضافة إلى إهمال رعاية الضحايا.

والعام الماضي أثار الكاردينال فولكي ضجة برفضه نشر تقرير أولي، بناء على طلب قُدّم له من شركة محاماة أخرى في ميونيخ تحدثت عن انتهاكات ومشاكل في حماية البيانات، وأثار القرار استياء الضحايا وأدى إلى هروب جماعي للمؤمنين في أبرشيته.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً