اعتبر وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو اغتيال قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، بمثابة تهديد حقيقي للسلام والاستقرار في المنطقة، مؤكّداً أن بلاده ستواصل بذل الجهود مع دول أخرى لتخفيف التوتر بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية.

وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو يقول إن مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني يمثل تهديداً للسلام في المنطقة
وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو يقول إن مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني يمثل تهديداً للسلام في المنطقة (AA)

قال وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو الاثنين، إن مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، يشكل تهديداً حقيقياً للسلام والاستقرار في المنطقة.

وأوضح جاوش أوغلو في تقييمه للسياسة الخارجية التركية خلال عام 2019، أن بلاده ستواصل بذل الجهود مع دول أخرى لتخفيف التوتر بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية.

وشدّد الوزير التركي على ضرورة إنهاء التوتر بين طهران وواشنطن بالطرق الدبلوماسية.

وتابع: "نتواصل مع جميع الأطراف المعنية، فالرئيس أردوغان أجرى اتصالات هاتفية مع نظرائه في إيران وفرنسا والعراق وقطر، وسيهاتف زعماء وقادة آخرين مثل رئيس الوزراء البريطاني والمستشارة الألمانية".

وأضاف: "وأنا كوزير للخارجية، تناولت مسألة خفض التصعيد بين طهران وواشنطن مع نظرائي في إيران والولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وقطر وباكستان، ومع الأمين العام للأمم المتحدة".

وأعرب جاوش أوغلو عن قلق أنقرة حيال احتمالية تحوُّل العراق إلى مسرح لصراعات دولية.

وقُتِل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني ونائب رئيس الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس و8 آخرون فجر الجمعة، بقصف جوي أمريكي في بغداد، مما أثار غضباً واسعاً في العراق وإيران، وتهديدات متبادلة بين طهران بالانتقام وواشنطن بالردّ على أي خطوة.

المصدر: TRT عربي - وكالات