يُنتظر أن تقدم الأمم المتحدة خطة جديدة لسحب القوات من مدينة الحديدة، عقب محادثات مع الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي. وقال المبعوث الأممي إلى اليمن إنه "يتطلع إلى التصديق السريع على الخطة"، دون أن يكشف عن تاريخ بدء الانسحاب.

غريفيث قال إنه ستقدَّم تفاصيل العمليّة إلى الأطراف في لجنة تنسيق الانسحاب، للتصديق عليها
غريفيث قال إنه ستقدَّم تفاصيل العمليّة إلى الأطراف في لجنة تنسيق الانسحاب، للتصديق عليها (AFP)

قال المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، في بيان أصدره الثلاثاء، إنّ الأمم المتحدة ستطرح خطة جديدة لسحب القوات من مدينة الحديدة، عقب محادثات مع الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي.

وقال إن الخطة المتوقعة، تأتي عقب محادثات مع الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي.

وصرح غريفيث بأنه "عقب مناقشات بناءة مع الجانبين، تم إحراز تقدم باتجاه التوصل إلى اتفاق لتطبيق المرحلة الأولى من عمليات الانسحاب طبقاً لاتفاق الحديدة".

وقال إنه "سيتم تقديم تفاصيل العمليّة إلى الأطراف في لجنة تنسيق الانسحاب، للتصديق عليها قريباً". ولم يكشف بيان غريفيث عن تاريخ بدء الانسحاب، وقال إنه "يتطلع إلى التصديق السريع على الخطة".

وتم الاتفاق على إعادة الانتشار في المدينة، في ديسمبر/كانون الأول بموجب اتفاق وقف إطلاق النار، الذي اعتبر خطوة كبيرة نحو إنهاء الحرب التي دفعت اليمن إلى حافة المجاعة.

واتُّفق على الانسحاب على مرحلتين من المدينة، وميناءَي الصليف ورأس عيسى في 17 فبراير/شباط، في أول خطوة ملموسة نحو وقف التصعيد.

ويجري غريفيث ورئيس لجنة تنسيق الانسحاب الدنماركي ميشيل لوليسغارد محادثات مع جميع الأطراف للتغلب على العقبات النهائية.

المصدر: TRT عربي - وكالات