الدراسة هي الأولى من نوعها التي تكشف العلاقة السببية بين الوزن الزائد ومرض الاكتئاب، بمعزل عن بقية الأمراض التي تسببها السمنة.

عدد المصابين بمرض الاكتئاب تجاوز الـ 300 مليون شخصاً حول العالم وفقاً لمنظمة الصحة العالمية
عدد المصابين بمرض الاكتئاب تجاوز الـ 300 مليون شخصاً حول العالم وفقاً لمنظمة الصحة العالمية ()

كشفت دراسة دولية حديثة عن العلاقة السببية بين السمنة والاكتئاب، حيث تقول الدراسة أن الوزن الزائد يزيد من احتمالية الإصابة بمرض الاكتئاب بغض النظر عن بقية الأمراض التي تسببها السمنة.

الدراسة التي نشرت نتائجها في المجلة الدولية لعلم الأوبئة، الثلاثاء، هي الأولى من نوعها التي تثبت أن السمنة هي إحدى المسببات المباشرة لمرض الاكتئاب، وقد استخدم الفريق منهجاً بحثياً جينياً عن طريق تحليل الجينات المرتبطة بالسمنة والأمراض المتعلقة بها مثل مرض السكري.

فقد أوضح الدكتور جيس تايرريل قائد فريق البحث، أن التحليل الجيني الذي أجراه الفريق "خلص إلى أن التأثير النفسي للسمنة من المحتمل أن يتسبب في الاكتئاب، وهي نتيجة ستساعد العلماء في جهودهم المبذولة للحدّ من الاكتئاب."

وقد راجع فريق الباحثين القائم على الدراسة، بيانات البنك الحيوي الخاصة بنحو 48 ألف شخص مصاب بالاكتئاب، وقاموا بمقارنتها مع بيانات أكثر من 290 ألف شخص غير مصاب.

كانت منظمة الصحة العالمية قد كشفت في أحدث تقاريرها، أن عدد المصابين بمرض الاكتئاب تجاوز الـ 300 مليون شخص حول العالم، وكذلك حذرت المنظمة من ارتفاع معدلات الإصابة بالمرض إلى أكثر من 18٪ بين عامي 2005 و2015.

كما أعلنت المنظمة في وقت سابق، أن السمنة تسبب الوفاة لأكثر من 2.8 مليون نسمة سنوياً.

المصدر: TRT عربي - وكالات