أكد رئيس أركان الجيش الجزائري ضرورة انتهاج أسلوب الحكمة والصبر، مذكّراً بالتزام الجيش الوطني الشعبي بمرافقة مؤسسات الدولة في هذه المرحلة الانتقالية التي تمر بها البلاد. وقال إن كل الآفاق مفتوحة لحل الأزمة في أقرب وقت.

أحمد قايد صالح قال إن الوضع السائد مع بداية هذه المرحلة الانتقالية خاص ومعقد
أحمد قايد صالح قال إن الوضع السائد مع بداية هذه المرحلة الانتقالية خاص ومعقد (AP)

قال رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح، إن كل الآفاق الممكنة تبقى مفتوحة من أجل إيجاد حل للأزمة في أقرب وقت.

وأضاف خلال زيارته إلى الناحية العسكرية الرابعة بورقلة، يوم الثلاثاء، أن الوضع السائد مع بداية هذه المرحلة الانتقالية "خاص ومعقد".

وشدد صالح على "تضافر جهود كل الوطنيين المخلصين للخروج منه بسلام".

ودعا لانتهاج أسلوب الحكمة والصبر، مذكّراً بالتزام الجيش بمرافقة مؤسسات الدولة في هذه المرحلة الانتقالية.

وقال صالح إن "الجيش الوطني الشعبي يعد نفسه مجنداً على الدوام"، مضيفاً أنه "يسعى لتحقيق مطالب الشعب وطموحاته المشروعة في بناء دولة قوية، آمنة ومستقرة، يجد فيها كل مواطن مكانه الطبيعي وآماله المستحقة".

وطالب القضاء بسرعة محاسبة المتورطين في الفساد، كذلك حذّر من العبث بمقدرات الشعب الجزائري.

واتهم رئيس أركان الجيش الجزائري مدير المخابرات السابق بالعمل على عرقلة حل الأزمة عبر اتصالات بجهات مشبوهة، متوعداً إياه باتخاذ إجراءات قانونية صارمة في حال استمراره.

المصدر: TRT عربي - وكالات