تراجع رئيس البرازيلي المنتخب جاير بولسونارو خلال تصريحات صحفية عن نقل سفارة بلاده إلى القدس في الوقت الراهن. وأكد على أنه من السابق لأوانه لدولة ما أن تتخذ إجراءات انتقامية ضد شيء لم يُحسم بعد.

الرئيس البرازيلي المنتخب جاير بولسونارو خلال تصريحات صحفية 
الرئيس البرازيلي المنتخب جاير بولسونارو خلال تصريحات صحفية  (AP)

قال الرئيس البرازيلي المنتخب، جاير بولسونارو، الأربعاء، إن خططه التي أعلن عنها في وقت سابق لنقل سفارة بلاده في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس "لم تحُسم بعد".

وأكد بولسونارو في تصريحات صحفية أنه "من السابق لأوانه لدولة ما أن تتخذ إجراءات انتقامية ضد شيء لم يُحسم بعد"، في إشارة إلى خطط نقل السفارة.

جاءت هذه التصريحات إثر إعلان مصر تأجيل زيارة كان من المقرر أن يجريها وزير الخارجية البرازيلي أليوسيو نونيس فيريرو، إلى القاهرة.

ولفتت وسائل إعلام مصرية إلى أن سبب تأجيل زيارة الوزير البرازيلي يتعلق بـ "تغييرات في جدول الأعمال"، فيما قالت وسائل إعلام برازيلية، إن القرار يأتي "انتقاما" لإعلان نقل السفارة إلى القدس.

وكان من المقرر أن يزور وزير الخارجية البرازيلي القاهرة خلال الفترة من 8 إلى 11 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

ونظم عشرات الفلسطينيين، الأربعاء، وقفة أمام سفارة البرازيل في مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية، مطالبين بولسونارو، بعدم نقل سفارة بلاده من مدينة تل أبيب للقدس، مؤكدين على التمسك بالقدس عاصمة لفلسطين.

وجدد رئيس البرازيل المنتخب المنتمي لليمين المتشدد جاير بولسونارو، الخميس الماضي، في تصريحات صحفية، وعده الانتخابي بنقل سفارة بلاده من تل أبيب للقدس، بعد تقلده منصبه بشكل رسمي.

ويشار إلى أن الولايات المتحدة وغواتيمالا اتخذتا الخطوة ذاتها بشكل رسمي، في مايو/ أيار الماضي، وهو ما لاقى تنديدا دوليا واسعا.

المصدر: TRT عربي - وكالات