أكّد رئيس البرلمان التركي مصطفى شنطوب، السبت، ضرورة اعتراف المجتمع الدولي بالمخاوف الأمنية التركية الناجمة عن الأزمة في سوريا، مشدداً على أن بلاده تهدف إلى الحفاظ على وحدة الأراضي السورية وتؤمن بالحل السلمي للأزمة.

رئيس البرلمان التركي مصطفى شنطوب يؤكد ضرورة اعتراف المجتمع الدولي بمخاوف تركيا الأمنية الناجمة عن الأزمة في سوريا
رئيس البرلمان التركي مصطفى شنطوب يؤكد ضرورة اعتراف المجتمع الدولي بمخاوف تركيا الأمنية الناجمة عن الأزمة في سوريا (AA)

قال رئيس البرلمان التركي مصطفى شنطوب إن "المجتمع الدولي يجب عليه الاعتراف بالمخاوف الأمنية التركية الناجمة عن الأزمة في سوريا".

جاء ذلك في كلمة ألقاها شنطوب، السبت، خلال اللقاء الختامي لمؤتمر مكافحة الإرهاب وتعزيز الاتصال الإقليمي المنعقد في إسطنبول، في إطار أعمال المؤتمر الثالث لرؤساء البرلمانات الدولية، برعاية إعلامية من قِبل وكالة الأناضول واستضافة من البرلمان التركي.

وخلال كلمته، أكّد شنطوب أن تركيا واثقة من عدم وجود حل عسكري للصراع في سوريا، كما أعرب عن دعم بلاده الجهود الدولية من أجل التوصل إلى حل سياسي.

وشدد شنطوب على أن تركيا تهدف إلى الحفاظ على وحدة الأراضي السورية، مشيراً إلى أن منطقة شرق الفرات تحوّلت خلال سنوات الأزمة السورية إلى مسرح لأنشطة منظمات إرهابية عدة، على رأسها تنظيما PKK/YPG وداعش الإرهابيان.

ولفت شنطوب إلى أن عمليات مكافحة الإرهاب التي تنفّذها تركيا، تجري وفق مراعاة معايير حقوق الإنسان وسيادة القانون، كما أشار إلى أن المشاركين في مؤتمر مكافحة الإرهاب وتعزيز الاتصال الإقليمي تناولوا أهمية الوسائل الدبلوماسية البرلمانية في قضايا مكافحة الإرهاب.

وشدد رئيس البرلمان التركي على أن الإرهاب يشكل تهديداً خطيراً على المستويين الإقليمي والعالمي، وأن عملية التحول في مناطقنا تتطلب تقييماً أكثر جدية ومتعدد الجوانب لهذا التهديد.

والأربعاء، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إطلاق جيش بلاده بالتعاون مع الجيش الوطني السوري عملية نبع السلام في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي PKK/YPG وداعش، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

المصدر: TRT عربي - وكالات