طلب رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي رسمياً من البرلمان إقالة محافظ نينوى نوفل حمادي السلطان ونائبيه؛ بسبب "الإهمال والتقصير الواضحَين في أداء الواجب والمسؤولية"، على خلفية انقلاب عبّارة نهرية في نهر دجلة أودى بحياة 107 أشخاص على الأقل في الموصل.

يعد حادث العبّارة أكثر حادث منفرد يؤدي إلى سقوط قتلى بالموصل منذ استعادتها من تنظيم داعش الإرهابي
يعد حادث العبّارة أكثر حادث منفرد يؤدي إلى سقوط قتلى بالموصل منذ استعادتها من تنظيم داعش الإرهابي (Reuters)

طلب رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي رسمياً من البرلمان إقالة محافظ نينوى نوفل حمادي السلطان، بعد حادث انقلاب عبّارة نهرية أودى بحياة 107 أشخاص على الأقل في العاصمة الإقليمية الموصل.

ويعد غرق العبارة، التي كانت تُقل عائلات إلى موقع ترفيهي على جزيرة في نهر دجلة يوم الخميس، هو أكثر حادث منفرد يؤدي إلى سقوط قتلى بالموصل منذ استعادتها من تنظيم داعش الإرهابي في صراع دامٍ ومدمر عام 2017.

وكتب عبد المهدي رسالة إلى رئيس البرلمان نشرها مكتبه في وقت متأخر مساء الجمعة، قال فيها إن "للإهمال والتقصير الواضحين في أداء الواجب والمسؤولية، ووجود ما يدل من تحقيقات تثبت التسبب في هدر المال العام واستغلال المنصب الوظيفي... نقترح عليكم إقالة المحافظ ونائبيه".

ويمنح القانون العراقي البرلمان الاتحادي الحق في إقالة المحافظين بناءً على اقتراح من رئيس الوزراء.

المصدر: TRT عربي - وكالات