قررت كل من بريطانيا وفرنسا وألمانيا الاستمرار في إعفاء إيران من عقوبات الأمم المتحدة بموجب الاتفاق النووي الموقع عام 2015، إلى ما بعد 20 سبتمبر/أيلول الجاري، وأبلغت مجلس الأمن الدولي بذلك، في اعتراض على الولايات المتحدة التي تريد إعادة العقوبات.

دول أوروبية: أي قرار أو إجراء لإعادة فرض عقوبات الأمم المتحدة سيكون بلا أثر قانوني
دول أوروبية: أي قرار أو إجراء لإعادة فرض عقوبات الأمم المتحدة سيكون بلا أثر قانوني (AP)

أبلغت بريطانيا وفرنسا وألمانيا مجلس الأمن الدولي، الجمعة، أن إعفاء إيران من عقوبات الأمم المتحدة بموجب الاتفاق النووي الموقع عام 2015 سيستمر بعد 20 سبتمبر/أيلول الجاري، وهو الموعد الذي تؤكد الولايات المتحدة أنه يجب إعادة فرض كل العقوبات فيه.

وقالت الأطراف الأوروبية الموقعة على الاتفاق النووي، في رسالة للمجلس المؤلف من 15 دولة: إن "أي قرار أو إجراء لإعادة فرض عقوبات الأمم المتحدة سيكون بلا أثر قانوني"، بحسب موقع "يو إس نيوز" الأمريكي.

وفي 8 مايو/أيار 2018 أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب انسحاب بلاده من الاتفاق النووي الموقع بين إيران والدول الكبرى في مارس/آذار 2015.

ومنذ مغادرة الولايات المتحدة الاتفاق، فرض ترمب عقوبات ترمي إلى خنق الاقتصاد الإيراني والحد من نفوذ طهران الإقليمي.

كما طالت العقوبات قطاعات حيوية وشخصيات بارزة في إيران، مثل قطاع النفط، ومرشد الثورة علي خامنئي، وجهاز الحرس الثوري.

المصدر: TRT عربي - وكالات