أفاد المدعي العام لمكافحة الإرهاب في العاصمة الفرنسية باريس، أنه تم فتح تحقيق حول انفجار وقع وسط مدينة ليون باعتباره "محاولة للقتل العمد"، فيما أعلنت الشرطة المحلية إصابة 13 شخصاً بجروح، بعد أن كان عدد المصابين 8 فقط، بحسب حصيلة أولية رسمية.

المدعي العام لمكافحة الإرهاب في العاصمة الفرنسية يعلن فتح تحقيق حول انفجار وقع وسط مدينة ليون شرقي البلاد
المدعي العام لمكافحة الإرهاب في العاصمة الفرنسية يعلن فتح تحقيق حول انفجار وقع وسط مدينة ليون شرقي البلاد (AA)

أعلن المدعي العام لمكافحة الإرهاب في العاصمة الفرنسية باريس، الجمعة، فتح تحقيق حول انفجار وقع وسط مدينة ليون شرقي البلاد، باعتباره "محاولة للقتل العمد".

ورجّح مكتب المدعي العام، في بيان، احتمالية أن يكون الانفجار الذي وقع في طريق مخصص للمشاة، ناجم عن طرد مفخخ، بحسب إعلام محلي.

من جهتها، أعلنت الشرطة المحلية، إصابة 13 شخصاً بجروح، بعد أن كان عدد المصابين 8 فقط، بحسب حصيلة أولية رسمية.

وبحسب مصادر أمنية تحدثت لقناة فرانس 24، احتوى الطرد على "براغٍ ومسامير"، وزرع أمام مخبز عند مفترق شارعين وسط المدينة.

وتعليقاً على الحادث، وصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في كلمة نقلت مباشرة عبر فيسبوك، الانفجار بأنه "هجوم لم يوقع قتلى".

أما رئيس الوزراء إدوارد فيليب، فأعلن إلغاءه مشاركته في الاجتماع الأخير لكتلة حزبه البرلمانية تحضيراً للانتخابات الأوروبية الأحد.

من جانبه، دعا وزير الداخلية كريستوف كاستنير، في تغريدة عبر تويتر، إلى تعزيز أمن الأماكن العامة التي تستضيف أحداثاً رياضية وثقافية ودينية في البلاد.

وفي نفس السياق، قال دوني بروليكييه، رئيس بلدية الدائرة الثانية في ليون "أصيبت فتاة في الثامنة.. ونشعر بالاطمئنان لعدم وجود إصابات بالغة لكننا واثقون من أن الانفجار ناجم عن عبوة ناسفة"، مضيفاً أن "كاميرات المراقبة صورت المشتبه به".

المصدر: TRT عربي - وكالات