أعلنت القوات التابعة لحكومة الوفاق الليبية المعترف بها دولياً إعادة الانتشار في خطوط متقدمة بأحد المحاور جنوبي طرابلس. فيما لم يصدر تعقيب فوري من جانب قوات حفتر، الذي يقود الجيش في الشرق، على ما أعلنته قوات حكومة الوفاق.

 القوات التابعة لحكومة الوفاق الليبية تعلن إعادة الانتشار في خطوط متقدمة بأحد المحاور جنوبي طرابلس
 القوات التابعة لحكومة الوفاق الليبية تعلن إعادة الانتشار في خطوط متقدمة بأحد المحاور جنوبي طرابلس (Reuters)

أعلنت القوات التابعة لحكومة الوفاق الليبية المعترف بها دولياً إعادة الانتشار في خطوط متقدمة بأحد المحاور جنوبي طرابلس، وبسط السيطرة على مواقع استغلتها قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر كقواعد انطلاق للتسلل نحو العاصمة.

وقالت صفحة عملية بركان الغضب، التي أطلقتها حكومة الوفاق للتصدي لقوات حفتر، عبر فيسبوك "قواتنا في محور السواني تعيد انتشارها في خطوط متقدمة وتبسط سيطرتها على مواقع استغلها الانقلابيون كقواعد انطلاق للتسلل نحو العاصمة"، دون ذكر أي تفاصيل إضافية.

فيما لم يصدر تعقيب فوري من جانب قوات حفتر، الذي يقود الجيش في الشرق، على ما أعلنته قوات حكومة الوفاق.

#عملية_بركان_الغضب قواتنا في محور السواني تعيد انتشارها في خطوط متقدمة وتبسط سيطرتها على مواقع استغلها الانقلابيون كقواعد انطلاق للتسلل نحو العاصمة ‫#لن_نعود_للقيود‬ ‫#تبديد_وهم_المتمرد ‫#ليبيا

Posted by ‎عملية بركان الغضب‎ on Tuesday, 16 April 2019

وتتواصل المعارك بين الجانبين لليوم الثاني عشر على التوالي؛ حيث بات القصف الجوي المتبادل يلعب دوراً هاماً في الحسم.

وفي وقت سابق الثلاثاء، استهدف طيران حربي تابع للوفاق، معسكراً لقوات حفتر في محافظة الجفرة وسط البلاد، حسب وسائل إعلام محلية.

وأفادت الوسائل الإعلامية بأن المضادات الأرضية ردت على الطائرة المهاجمة، فيما لم تعلن قوات حفتر عن الخسائر الناجمة عن الضربة التي استهدفت المعسكر.

وفي 4 أبريل/نيسان الجاري، أطلق حفتر عملية عسكرية للسيطرة على طرابلس، في خطوة أثارت رفضاً واستنكاراً دوليين.

ومنذ 2011، تشهد ليبيا صراعا على الشرعية والسلطة يتمركز حالياً بين حكومة الوفاق المعترف بها دولياً، في طرابلس، وقوات حفتر، التابعة لمجلس النواب المنعقد بمدينة طبرق.

المصدر: TRT عربي - وكالات