شدد الرئيس التونسي قيس سعيد على أن "فلسطين ليست ضيعة ولا بستاناً حتى تكون موضوعاً لصفقة"، مؤكداً أن حق فلسطين "لا يسقط بالتقادم، والتطبيع خيانة عظمى" في أول تعليق له على صفقة القرن.

قيس سعيد: فلسطين ليست ضيعة حتى تُباع 
قيس سعيد: فلسطين ليست ضيعة حتى تُباع  (AFP)

وصف الرئيس التونسي قيس سعيد، الخميس، خطة السلام الأمريكية المزعومة للشرق الأوسط، المعروفة باسم "صفقة القرن"، بأنها "مظلمة القرن". 

جاء ذلك في مقابلة أجراها سعيد مع التلفزيون الرسمي التونسي، بمناسبة مرور 100 يوم على توليه الرئاسة.

وقال سعيد إن "ثقافة الهزيمة التي تسود داخل المجتمع العربي أكثر من الهزيمة في ذاتها، فالفكر المهزوم لا يمكن أن يكون مقدمة للنصر، والفكر المهزوم لا يمكن أن يكون إلا فكراً مخاتلاً وفكراً عميلاً".

وأضاف "لا يمكن أن أتراجع عما قلته سابقاً، فالتطبيع مفهوم دخيل، دخل اللغة العربية بعد توقيع اتفاقية كامب ديفيد، ولذلك فإن القضية اليوم لا تعتبر تطبيعاً، فالوضع الطبيعي مع هذا الكيان المغتصب أن نعمل لإنهاء هذا الاغتصاب وتشريد الشعب الفلسطيني".

وشدد سعيد على أن "فلسطين ليست ضيعة ولا بستاناً حتى تكون موضوعاً لصفقة"، مؤكداً أن حق فلسطين "لا يسقط بالتقادم، من له علاقة بالكيان المغتصب هو خائن، فالتطبيع خيانة عظمى".

وأكد في نهاية حديثه مجدداً "القضية الفلسطينية مركزية والحق الفلسطيني ثابت، رضينا بالشرعية الدولية على نقائصها، لكن ستبقى القضية الفلسطينية في وجداننا ووجدان الشعوب العربية، وسيأتي يوم وتتحرر فلسطين وتكون عاصمتها القدس الشريف".

والثلاثاء، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في مؤتمر صحفي بواشنطن "صفقة القرن" المزعومة، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو.

وتتضمن الخطة التي رفضتها السلطة الفلسطينية وكافة فصائل المقاومة، إقامة دولة فلسطينية "متصلة" في صورة أرخبيل تربطه جسور وأنفاق، وجعل مدينة القدس عاصمة غير مقسمة لإسرائيل.

المصدر: TRT عربي - وكالات