أعلن المجلس الأعلى للقضاء الليبي، الجمعة، استحداث دوائر خاصة لمحاكمة المتهمين في جرائم وقعت في عدة مدن بالبلاد قبل انسحاب مليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر منها، وستحاكم الدوائر المتهمين "بالقتل، وتلغيم المساكن، والسرقة" وغيرها.

ليبيا تستحدث دوائر خاصة لمحاكمة مجرمي مليشيا حفتر
ليبيا تستحدث دوائر خاصة لمحاكمة مجرمي مليشيا حفتر (AA)

أعلن المجلس الأعلى للقضاء الليبي، الجمعة، استحداث دوائر خاصة لمحاكمة المتهمين في جرائم وقعت في عدة مدن بالبلاد قبل انسحاب مليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر منها.

وذكر المجلس في بيان، أن تلك الدوائر ستحاكم المتهمين "بالقتل، وتلغيم المساكن، والحرابة (أعمال قطاع الطرق)، والسرقة، وحرق المنازل، والخطف، والتعذيب، والتهجير".

ولفت في هذا الصدد إلى "الأحداث التي حصلت بمدن ترهونة، وبنغازي، ودرنة، وطرابلس وضواحيها، وغيرها". وقال المجلس إن تلك الأحداث "طالت الممتلكات العامة، والخاصة، ومست سلامة المدنيين، وعرضتهم للقتل، والخطف، والإخفاء القسري، والتهجير، إضافة إلى انتهاكات أخرى".

وأشار إلى أنه "تواصل منذ لحظة اكتشاف هذه الجرائم لا سيما المقابر الجماعية في المدن المذكورة، مع مكتب النائب العام للقيام بدوره القانوني في توثيقها لمباشرة الدعاوى الجنائية بحق الجناة، وملاحقتهم أينما كانوا".

وارتكبت مليشيا حفتر وقوات موالية لها، حسب مصادر ليبية رسمية، جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية، وإبادة جماعية، في الفترة ما بين 4 أبريل/نيسان 2019 و 5 يونيو/حزيران 2020.

كما ارتكبت تلك المليشيات جرائم أخرى مثل الاختطاف والإخفاء القسري، والتعذيب، وإجبار عشرات الآلاف من السكان على النزوح من بيوتهم.

ومؤخراً، حقق الجيش الليبي انتصارات أبرزها تحرير كامل الحدود الإدارية لطرابلس، وترهونة، وكامل مدن الساحل الغربي، وقاعدة الوطية الجوية، وبلدات بالجبل الغربي.

وشنت مليشيا حفتر، بدعم من دول عربية وأوروبية، عدواناً على طرابلس، انطلاقاً من 4 أبريل/نيسان 2019، ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب دمار واسع.

المصدر: TRT عربي - وكالات