يستمر السجال الكلامي والتهديدات والاتهامات المتبادلة بين الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو ونظيره الأمريكي دونالد ترمب؛ إثر الأزمة الناشئة في فنزويلا، إذ وصف مادورو تصريحات ترمب في ما يخص الأنظمة الاشتراكية بأنها "أشبه بالنازية".

مادورو يقول إن ترمب يظن نفسه مالكاً لفنزويلا
مادورو يقول إن ترمب يظن نفسه مالكاً لفنزويلا (AP)

انتقد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو استهداف الرئيس الأمريكي دونالد ترمب للنظام الاشتراكي القائم في بلاده، واصفاً تصريحاته بأنها "أشبه بالنازية".

وقال مادورو في اجتماع بالعاصمة كاراكاس، الإثنين، إن استهداف ترمب للنظام الاشتراكي يعكس العقلية العِرقية للبيت الأبيض.

تصريحات مادورو جاءت عقب كلمة لترمب في ولاية ميامي قال فيها: "الاشتراكية دمرت فنزويلا، وأيام الاشتراكية والشيوعية أصبحت معدودة ليس فقط في فنزويلا بل في نيكاراغوا وكوبا كذلك".

واستنكر مادورو تهديد ترمب للجيش الفنزويلي، وقال "من هو القائد الأعلى للجيش الفنزويلي؟ هل هو ترمب؟ هؤلاء يظنون أنفسهم مُلاكاً للدولة الفنزويلية".

وأضاف "ما الذي يحبه ترمب في فنزويلا؟، هو يحب النفط والألماس وأكثر من ذلك يحب أعوانه المأجورين في الداخل الفنزويلي، المساعدات الإنسانية التي يقدمها مجرد استعراض، هو سرق 30 ملياراً من أموال فنزويلا".

وفي وقت سابق، الإثنين، دعا ترمب الجيش الفنزويلي لقبول عرض العفو الذي قدّمه زعيم المعارضة خوان غوايدو، وإلا فـ"خسارة كل شيء".

وأشار مادورو إلى أن روسيا سترسل 300 طن من المساعدات الإنسانية إلى بلاده، وأن هناك بلداناً أخرى سترسل مساعدات أيضاً عبر الأمم المتحدة.

وتشهد فنزويلا توتراً منذ 23 يناير/كانون الثاني الماضي، إثر زعم خوان غوايدو، رئيس البرلمان وزعيم المعارضة، حقه في تولّي الرئاسة مؤقتاً إلى حين إجراء انتخابات جديدة، ليرد عليه مادورو بقطع العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن، متهماً إياها بتدبير محاولة انقلاب ضده.

المصدر: TRT عربي - وكالات